Accessibility links

السلطات الأميركية تفرج عن صحافية إيرانية


مرضية هاشمي

أفرجت السلطات الأميركية الأربعاء عن مرضية هاشمي التي تعمل صحافية ومقدمة برامج في تلفزيون Press TV الإيراني الرسمي الناطق باللغة الإنكليزية، وفق ما أفاد به ابنها.

واعتقلت هاشمي البالغة من العمر 59 عاما، في الـ13 من كانون الثاني/يناير في مطار سانت لويس لامبرت الدولي في ولاية ميزوري.

وأمرت السلطات هاشمي بالمثول أمام هيئة محلفين في واشنطن لكن لم توجه إليها أي تهم، وفق صحيفة نيويورك تايمز.

وقالت الصحيفة إن مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) رفض الحديث عن هاشمي أو القضية التي طلبت بالإدلاء بشاهدتها فيها.

وكانت إيران قد اعتبرت اعتقال هاشمي "غير قانوني" وطالبت بالإفراج غير المشروط عنها.

ويسمح القانون الفدرالي الأميركي للحكومة باعتقال واحتجاز أي شاهد إذا تمكنت من إثبات أن شهادته مهمة في قضية جنائية وأنها لا تستطيع ضمان حضوره من خلال استدعائه.

'زوجها عميل إيراني'.. من هي مرضية هاشمي؟

وعملت هاشمي في القسم الإنكليزي للتلفزيون الإيراني على مدى سنوات طويلة، وكانت قد غيرت اسمها الأصلي ميلاني فرانكلن بعد اعتناقها الإسلام وذهابها إلى إيران حيث تزوجت أحد "عملاء النظام"، حسب منظمات إيرانية معارضة.

وكانت هاشمي قد سافرت من إيران إلى الولايات المتحدة، لزيارة أخيها المريض وأبنائها وأقاربها قبل أن يحتجزها مكتب التحقيقات الفيدرالي ويتم ترحيلها إلى منطقة واشنطن وفق وسائل إعلام إيرانية.​

XS
SM
MD
LG