Accessibility links

أمير سعودي هارب يكشف عن محاولة اختطافه


القنصلية السعودية في إسطنبول

كشف الأمير السعودي الهارب واللاجئ في ألمانيا، خالد بن فرحان آل سعود، عن محاولة السلطات السعودية استدراجه واختطافه كما حصل لجمال خاشقجي قبل حادث الأخير بعشرة أيام، مشيرا إلى اختفاء خمسة أمراء سعوديين على الأقل الأسبوع الماضي لحديثهم بشكل نقدي في قضية خاشقجي.

وأوضح الأمير السعودي (41 عاما) في حديث لصحيفة الإندبندنت البريطانية الجمعة أن "السلطات السعودية علمت بأنني في ضائقة مالية، فتواصلت مع عائلتي في السعودية ووعدتهم بأنني سأحصل على "شيك ضخم" وملايين الدولارات إن وافقت على السفر إلى مصر ومقابلة المسؤولين السعوديين في القنصلية بالقاهرة".

وقال: "أخبرت السلطات السعودية عائلتي بأنهم فقط أرادو المساعدة، وعدوهم بأنني سأكون آمنا".

وأشار إلى أن "السلطات السعودية طلبت مني مقابلة مسؤولين في السفارة أكثر من 30 مرة لكنني كنت أرفض دوما لأنني أعرف ماذا كان من الممكن أن يحدث لي داخل السفارة".

وحول الأمراء الخمسة المحتجزين أوضح الأمير "قبل خمسة أيام فقط حاولت مجموعة زيارة الملك سلمان للتعبير عن خوفهم على مستقبل العائلة المالكة، وتطرقوا لقضية خاشقجي، فتم اعتقالهم جميعا".

وقالت الصحيفة إن قصة خالد بن فرحان تتشابه مع قصة الأمير سلطان بن تركي بن عبد العزيز الذي اختفى بعد انتقاده النظام، إثر استدراجه عام 2016 على متن طائرة ملكية خاصة لمقابلة والده في القاهرة، لكن الطائرة هبطت في السعودية.

وتنفي السلطات السعودية تعرضها لخاشقجي وتقول إنه غادر القنصلية بعد أن أنهى مراجعته فيها يوم الثاني من تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

XS
SM
MD
LG