Accessibility links

السجن المؤبد لبريطاني في الإمارات


البريطاني ماثيو هيدجز

قضت محكمة إماراتية الأربعاء بالسجن المؤبد على طالب دكتوراه بريطاني بعد إدانته بالتجسس، وهو حكم أثار صدمة لندن ودعوات بإعادة النظر فيه وتحذيرات من تداعياته.

وأنزلت محكمة في أبو ظبي العقوبة على ماثيو هيدجز رغم نفيه التهم الموجهة إليه، فيما قالت عائلته إن الحكم صدر استنادا إلى اعتراف "كاذب".

"كابوسنا أصبح أسوأ"

وقالت دانييلا تجادا زوجة هيدجر التي حضرت الجلسة التي قالت إنها استغرقت خمس دقائق، إنها في "صدمة تامة". وأكدت أن زوجها بريء وأن "وزارة الخارجية على علم بالأمر وأنها أبلغت سلطات الإمارات أن ماثيو ليس جاسوسا لصالحها".

وتابعت: "أنا خائفة جدا على ماثيو. لا أدري إلى أين سيأخذونه أو ما سيحصل. كابوسنا أصبح أسوأ" مما كان عليه، مشيرة إلى أن زوجها كان يرتجف لحظة صدور الحكم.

ودعت الزوجة الحكومة البريطانية إلى "اتخاذ موقف الآن".

صدمة في بريطانيا

رئيسة الوزراء تيريزا ماي قالت إنها تشعر "بخيبة شديدة وبالقلق" إزاء القضية وأكدت أنها ستثيرها مع أرفع المسؤولين في الإمارات، مشيرة إلى أن لندن تسعى لمحادثات طارئة مع الحكومة الإماراتية.

وأوضحت أمام مجلس العموم أن وزارة الخارجية ستبقى على اتصال مع هيدجز وعائلته ومحاميه، وأضافت: "سنقوم بكل ما نستطيع من أجل دعمهم في وقت ينظرون إلى الخطوات التالية وسنواصل الضغط على أعلى المستويات مع الإماراتيين".

وتابعت ماي أن وزير الخارجية جيريمي هانت يرغب في التحدث هاتفيا بشكل عاجل مع نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد.

وأعرب هانت فور انتشار نبأ الحكم عن صدمته العميقة وخيبة أمله، محذرا من تداعياته على العلاقة بين البلدين.

وقال الوزير إن "حكم اليوم ليس ما كنا نتوقعه من صديق وشريك موثوق لبريطانيا ويتناقض مع التطمينات السابقة" التي تلقتها لندن. ودعا الإمارات إلى إعادة النظر في الحكم.

وتقول عائلة هيدجر وهو طالب في جامعة درم (Durham)، إنه خضع للاستجواب خلال الأسابيع الستة الأولى من احتجازه من دون حضور محام. وخلال تلك الفترة أجبر على توقيع وثيقة باللغة العربية تبين أنها "اعترافه"، بحسب عائلة الشاب البالغ 31 عاما والذي قالت إنه لا يتكلم أو يقرأ اللغة العربية.

وأمضى الرجل حتى الآن أكثر من ستة أشهر في السجن خمسة أشهر منها في الحجز الانفرادي، وفق وسائل إعلام بريطانية.

وأعرب بن برادشو البرلماني البريطاني الذي يمثل منطقة هيدجز، عن صدمته إزاء الحكم وطالب عبر حسابه في تويتر "بتوضيحات طارئة".

وخلال طرح الأسئلة على رئيسة الوزراء في البرلمان، قال النائب في مجلس العموم كريسبن بلانت إن على ماي أن تبين للإمارات أنها "إن لم يطلق سراح هيدجز، لا أرى سببا لالتزامنا إزاء الدفاع عنهم".

وبحسب صحيفة "ذي ناشيونال" وموقعها أبو ظبي، فإن السجن المؤبد في الإمارات عقوبة أقصاها 25 عاما وسيتم بعد انتهائها ترحيل هيدجز الذي أمامه 30 يوما لاستئناف الحكم.

وذكرت الصحيفة أيضا أن المواطن البريطاني سيبقى في السجن إلى حين الاستئناف فيما ستصادر السلطات جميع معداته وأجهزته وبحثه.

وكان هيدجز قد اعتقل في الخامس من أيار/مايو في مطار دبي. وكان يجري بحثا عن سياسات الإمارات الخارجية والأمن الداخلي بعد الاحتجاجات في العالم العربي.

وأكدت الإمارات الشهر الماضي أن البريطاني يحاكم في أبوظبي بتهمة "التخابر لمصلحة دولة أجنبية ما من شأنه الإضرار بمركز الدولة العسكري والسياسي والاقتصادي".

وبحسب النائب العام حمد سيف الشامسي فإن البريطاني قدم إلى الإمارات "تحت غطاء باحث أكاديمي، وثبت من التحقيقات تطابق اعترافاته مع المعلومات التي أسفر عنها فحص الأجهزة الإلكترونية الخاصة به".

XS
SM
MD
LG