Accessibility links

صالح: توافق عراقي على 'القوات الأميركية'


الرئيس العراقي برهم صالح

صرح الرئيس العراقي برهم صالح الجمعة بأنه لا يرى أي معارضة "جدية" عندما يتعلق الأمر بوجود قوت أميركية في العراق طالما أنها ستبقى هناك لمهمة محددة تتمثل في المساعدة في محاربة تنظيم داعش.

وفي مقابلة حصرية مع وكالة أسوشيتدبرس في بغداد قبيل توجهه إلى تونس لحضور الاجتماع السنوي للقمة العربية، قال صالح إن ثمة "توافقا عاما" على أن العراق بحاجة إلى تعاون مستمر مع القوات الأميركية "طالما كان الأمر ضروريا".

وحذر صالح من أن تهديد داعش أبعد عن أن يكون انتهى، رغم الإعلان عن هزيمة التنظيم في سوريا الأسبوع الماضي.

يشار إلى أن هناك قرابة 5200 عسكري أميركي في العراق ضمن اتفاقية أمنية مع الحكومة العراقية لتوفير المشورة والمساعدة والدعم للقوات العراقية التي تقاتل داعش. وكانت القوات الأميركية التي انسحبت من العراق عام 2011 دُعيت إلى العودة للمساعدة في الحرب على داعش. وأعلن العراق الانتصار على التنظيم أواخر 2017 بعد حرب مدمرة ومكلفة.

تأتي تصريحات صالح في تناقض صارخ مع تلك التي يدلي بها النواب، وأغلبهم مدعوم من إيران، في مجلس النواب العراقي، الذين يقولون إنهم يعدون مشاريع قوانين تطالب بانسحاب كامل للقوات الأميركية، خاصة وقد انتهت الحرب ضد تنظيم داعش.

وقال صالح "إنهم (الجنود الأميركيون) هناك لمهمة محددة وهي تمكين القوات العراقية في الحرب ضد داعش. ولا شيء آخر. هذه مهمة محددة وحصرية، وفي هذا السياق، لا أرى معارضة جدية لوجود هذه القوات في العراق اليوم".

وقال الرئيس إنه قاد مؤخرا حوارا بين كافة الكتل السياسية الرئيسية في البلاد وإن هناك "توافقا عاما على أن العراق بحاجة إلى هذا التعاون". وقال إنه ليس من المقرر إجراء مناقشة أو تصويت في مجلس النواب على هذه القضية في الوقت الراهن.

XS
SM
MD
LG