Accessibility links

الجولان.. موقع استراتيجي غني بالموارد


هضبة الجولان- أرشيف

تكتسي هضبة الجولان أهمية استراتيجية سواء من ناحية الموقع الجغرافي أم الثروات التي تمتاز بها خصوصا لمواردها الكبيرة من المياه العذبة.

وتطل هذه الهضبة (60 كم إلى الغرب من مدينة دمشق) على الجليل وعلى بحيرة طبرية في الجانب الاسرائيلي، كما تتحكم بالطريق المؤدية إلى دمشق على الجانب السوري.

حزيران/يونيو 1967

سيطر الجيش الاسرائيلي على مرتفعات الجولان السورية في التاسع من حزيران/يونيو 1967، ثم استولى على جيب إضافي في الهضبة مساحته حوالي 510 كيلومترات مربعة خلال حرب تشرين الأول/أكتوبر 1973، ثم أعادته في 1974 مع جزء صغير من الأراضي التي سيطرت عليها في 1967.

جنديان إسرائيليان في قاعدة لأنظمة الدفاع الجوي في الجولان
جنديان إسرائيليان في قاعدة لأنظمة الدفاع الجوي في الجولان

وحاولت سوريا استعادة الجولان في حرب عام 1973 لكن تم إحباط الهجوم، ووقع الجانبان هدنة في 1974 وساد الهدوء الحدود البرية نسبيا منذ ذلك الحين.

وبموجب اتفاق فض الاشتباك بين إسرائيل وسوريا عام 1974 أقيمت منطقة عازلة منزوعة السلاح، يحيط بها من كل جانب قطاع، حيث الأسلحة محدودة.

ومنذ ذلك الحين تشرف قوة من الأمم المتحدة على مراقبة فض الاشتباك واحترام الاتفاق.

عناصر من القوات الدولية في الجولان
عناصر من القوات الدولية في الجولان

وفي العام 1981 أعلنت إسرائيل ضم القسم المحتل من الهضبة ومساحته حوالي 1200 كيلومتر مربع ويحد أيضا لبنان والأردن، لكن المجتمع الدولي لم يعترف مطلقا بهذا الضم، وما تزال سوريا تسيطر على نحو 500 كلم مربع من الهضبة.

التركيبة السكانية

حتى حزيران/يونيو 1967، كان في الجولان نحو 250 قرية ومزرعة وقرابة 150 ألف نسمة، اضطر معظمهم إلى المغادرة خلال حربي 1967 و1973، لم يبق منهم حاليا سوى 25 ألف نسمة.

وأبقت إسرائيل على خمس بلدات رئيسية هي عين قينيا وبقعاتا ومسعدة ومجدل شمس والغجر التي يسكنها علويون، ويقع قسم من بلدة الغجر في الأراضي اللبنانية.

إسرائيليون يسبحون في نبع للمياه الحاره في الجولان
إسرائيليون يسبحون في نبع للمياه الحاره في الجولان

ومنذ 1967 انتقل قرابة 20 ألف مستوطن إسرائيلي إلى الجولان التي ترتبط بحدود مع الأردن أيضا.

ويعيش هناك أيضا نحو 20 ألفا من الدروز، الذين أتاحت لهم إسرائيل خيار الحصول على الجنسية.

موارد المياه

وبحسب السلطات الإسرائيلية، فإن 21 في المئة من إنتاج إسرائيل من الكرمة يأتي من الجولان، وكذلك 50 في المئة من إنتاج المياه المعدنية و40 في المئة من لحوم البقر.

وتزداد أهمية هضبة الجولان بالنسبة لإسرائيل ولا سيما أنها تعاني نقصا مزمنا في المياه، وكذلك بالنسبة إلى سوريا، خصوصا مع نهر بانياس الذي يغذي نهر الأردن.

وكذلك نهر الحاصباني الذي ينبع في لبنان ويمر في الجولان قبل أن يصب في نهر الأردن، والأمر سيان بالنسبة إلى نهر دان الذي يصب في نهر الأردن أيضا.

​وكانت مسألة المياه في أواسط الستينيات أحد الأسباب الرئيسية للخلاف الإسرائيلي السوري الذي أدى إلى حرب حزيران/يونيو 1967، إذ اتهمت دمشق آنذاك الدولة العبرية بتحويل منابع نهر الأردن لمصلحتها.

وقد تعثرت المفاوضات الإسرائيلية السورية التي انطلقت في التسعينيات جميعها بسبب مسألة هضبة الجولان التي تطالب سوريا باستعادتها كاملة حتى ضفاف بحيرة طبرية خزان المياه الرئيسي للمياه العذبة في إسرائيل.

مفاوضات

في عام 2000 عقدت إسرائيل وسوريا أرفع محادثات بشأن احتمال إعادة الجولان وإبرام اتفاق سلام، لكن المفاوضات انهارت، كما فشلت محادثات لاحقة توسطت فيها تركيا.

وعادت الجولان التي سادها الهدوء لعقود، لتكون نقطة ساخنة في التوترات الإقليمية خلال الحرب السورية.

جنود إسرائيليون في الجولان- أرشيف
جنود إسرائيليون في الجولان- أرشيف

واتهمت إسرائيل الحرس الثوري الإيراني بإطلاق صواريخ على أراضيها من الجانب السوري من الحدود.

وشنت إسرائيل عددا كبيرا من الضربات الجوية على ما وصفتها بأهداف تدعمها إيران في سوريا وطالبت روسيا بإبقاء القوات المتحالفة مع طهران بعيدا عن الحدود.

وتقول إسرائيل إن الحرب السورية أكدت ضرورة الاحتفاظ بالهضبة، الغنية بموارد المياه والمشهورة بتربتها الخصبة، لتكون منطقة تفصل البلدات الإسرائيلية عن الاضطرابات في سوريا.

XS
SM
MD
LG