Accessibility links

محمد عطا.. سودانيون يطالبون بمحاكمة الجنرال


السفير الجديد للسودان في واشنطن محمد عطا

احتجاجات السودان "لن تتوقف حتى إسقاط النظام" شعار حمله سودانيون خرجوا للشوارع مطالبين الرئيس عمر البشير بالرحيل عن السلطة.

لكن الأمر لا يتوقف على شخص الرئيس بل هناك شخصيات تشكل عماد النظام السوداني وكان لها دور في قمع الشعب، يطالب المعارضون بجلبهم للعدالة.

من بين هؤلاء سفير السودان في الولايات المتحدة محمد عطا المولى، الذي يطالب معارضون سودانيون بمحاكمته عن ما وصفوه بـ"جرائم حرب" ارتكبها بحق الشعب السوداني، حين كان مديرا لجهاز الأمن والمخابرات الوطني.

ويربط ناشطون بين هذا الجنرال والفظاعات التي ارتكبت في مناطق الصراع بالسودان، واحتجاز المعتقلين السياسيين وتعذيبهم في مرافق الاعتقال السرية، وغيرها من الجرائم.

وفي هذا المقطع المصور، يقول هذا ناشط "إن هذا الرجل، سفير السودان في واشنطن، ارتكب جرائم حرب في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، وأمر بقتل أطفال أبرياء، إنه مسؤول عن ارتكاب جرائم ضد الإنسانية".

سفير السودان في واشنطن محمد عطا المولى يتعرض لمضايقات من قبل ناشطين
الرجاء الانتظار

No media source currently available

0:00 0:01:56 0:00

الانتقادات ضد النظام السوداني ومسؤوليه لم تقتصر على الناشطين والمعارضين فحسب، بل امتدت لتصل حتى القنصل السوداني في واشنطن بحر الدين عبد الله أحمد.

بحر وعلى حسابه في فيسبوك، بعث برسالة تضامنية مع المعتصمين في مقر وزارة الدفاع السودانية ضد نظام الرئيس عمر البشير، وقال إنه "ما عاد يطيق أن تمنعه قواعد الدبلوماسية من المجاهرة برأيه".

الجنرال محمد عطا المولى ترأس جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني في عام 2009.

وفي شباط /فبراير الماضي تم نقله من الجهاز إلى وزارة الخارجية، في إطار تعديلات حكومية. ومنذ تموز/ يوليو الماضي يشغل عطا منصب سفير السودان في واشنطن.

ويأمل نظام الرئيس عمر البشير أن يسهم تعيينه في تعزيز العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

لكن معارضين سودانيين يقولون إنه "مجرم حرب" ويطالبون بطرده وتسليمه للعدالة الدولية لمحاسبته عن الجرائم التي يقولون إنه ارتكبها بحق السودانيين، واضطهاد الأقليات الدينية.

لم يقف الأمر عند حد المطالبات بطرد السفير السوداني من واشنطن، بل تعداه إلى اعتراضه في الأماكن العامة، وممارسة مضايقات بحقه:

محمد عطا متهم أيضا بقيادة قوات الجنجويد المعروفة حديثا بالدعم السريع، وهي مسؤولة عن ارتكاب فظائع في دارفور وقمع الاحتجاجات الشعبية في أيلول/ سبتمبر 2013 ما تسبب في مقتل 200 متظاهر، حسب منظمات حقوقية.

لكنه عطا ينفي تلك التهم ويقول حسب الفيديو "لقد خدمنا السودان بالعرق والدماء، وسنظل نبذل من أجل الوطن، كل ما نملك".

ناشطون يضايقون السفير السوداني في واشنطن
الرجاء الانتظار

No media source currently available

0:00 0:00:49 0:00

وفي نهاية العام الماضي، دعا أعضاء بارزون في مجلس الشيوخ الأميركي الرئيس ترامب إلى طرد الدبلوماسي السوداني محمد عطا فورا، لدوره في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في السودان، حسب البيان.

XS
SM
MD
LG