Accessibility links

الجزائر.. توقيف صحافيين متضامنين مع الاحتجاجات


عملية توقيف صحافي خلال وقفة احتجاجية بالجزائر 28 فبراير 2019

أوقفت الشرطة الجزائرية الخميس عددا من الصحافيين خلال وقفة نظمت بالعاصمة "تنديدا بتشويه صورة العمل الصحافي وفرض التعتيم الإعلامي على الحراك الشعبي".

وأوردت الصحافة المحلية أن قوات الأمن أوقفت نحو 19 إعلاميا كانوا ضمن صحافيين تجمعوا في "ساحة حرية الصحافة" وسط العاصمة للتنديد بترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، وكذا "التعتيم الإعلامي الممنهج" الذي تمارسه وسائل الإعلام على نطاق واسع في تغطيتها "السطحية" لاحتجاجات الشباب التي انطلقت في 22 شباط /فبراير الجاري ولم تتوقف لغاية اليوم.

الصحافيون المحتجون رفعوا شعارات منددة بالتضييق مثل "صحافة حرة ديمقراطية" و"سلمية سلمية"، و"سلطة رابعة وليس خاضعة".

وتداول جزائريون على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات لصحافيين من داخل سيارات الأمن خلال اقتيادهم لمخافر الشرطة.

توقيف صحافيين جزائريين خلال وقفة احتجاجية
توقيف صحافيين جزائريين خلال وقفة احتجاجية

وفي تسجيل فيديو انتشر على الشبكات الاجتماعية قال الصحافي بموقع الإذاعة الجزائرية شعبان نايت امبارك "لقد اقتحموا تجمعنا واقتادونا عنوة حتى لا نستطيع أن نعطي صورة حقيقة عن واقعنا" وتابع قائلا "يريدوننا أن نعمل تحت إملاءات المسؤولين كقطيع غنم".

يذكر أن الصحافيين العاملين في المؤسسات العمومية نظموا الأربعاء وقفة احتجاجية بمقر الإذاعة والتلفزيون تنديدا بما وصوفوه بـ"التغطية المنحازة" للاحتجاجات و"التعتيم على واقع الحراك الشعبي" الذي تشهده الجزائر منذ أسبوع.

XS
SM
MD
LG