Accessibility links

الجزائر.. الجمعة التاسعة 'سلمية.. سلمية'


تأكيد على سلمية حراك الجزائر

للمرة التاسعة على التوالي خرج جزائريون بعد صلاة الجمعة في مسيرات شعبية لتجديد مطالبهم برحيل النظام وكل رموزه، كما تبينه اللافتات التي رفعت منذ الساعات الأولى أمام ساحة البريد المركزي وسط الجزائر العاصمة.

وفي وقت تحاول السلطة الانتقالية بحث سبل الخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد إثر استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تحت ضغط الشارع، جدد الجزائريون الجمعة تمسكهم بمطالب "رحيل جميع رموز النظام" بمن فيهم رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح.

ومحاولة منها كسب ثقة الجزائريين الذين عبروا مرارا عن رفضهم لخطط السلطة الانتقالية، وجهت الرئاسة الجزائرية دعوات لأحزاب وشخصيات ومنظمات للمشاركة في جلسة حوار جماعية في 22 من هذا الشهر لبحث سبل تجاوز الأزمة التي تشهدها البلاد.

وقالت وسائل إعلام محلية إن الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح وجه دعوة لنحو مئة شخصية وطنية للتشاور حول الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع تموز/يوليو القادم.

لكن شباب الحراك جددوا اليوم عزمهم المضي في مطالبهم "وعدم الالتفات لما تقوم به السلطة على حساب تطلعاتهم في التغيير الجذري لنظام الحكم" كما يؤكد ناصر عبد ربه أحد قادة الحراك بالعاصمة.

وفي اتصال مع "الحرة" جدّد عبد ربه حرص الشباب على إيصال رسالتهم للعالم بأن التغيير المنشود في الجزائر يتجاوز السقف الذي ترسمه السلطة "بأميال" على حد وصفه.

ويضيف عبد ربه "هدفنا الأساس اليوم هو التأكيد على مطلب رحيل الجميع، وتأكيد سلمية الحراك".

مدينة سلماوي، الطالبة في معهد الفنون الجميلة بالعاصمة والتي شاركت في جميع المظاهرات منذ 22 شباط/فبراير ترى بأن الشباب سيعطي رسالة واضحة بأنه يرفض هذه المرحلة الانتقالية التي رسمتها السلطة في إطار المنظومة القديمة.

وفي مقابلة مع "الحرة" جددت سلماوي التأكيد على رفض الشارع للانتخابات الرئاسية المزمعة في الرابع من تموز/يوليو المقبل والتي تنظمها حكومة نور الدين بدوي "المرفوضة شعبيا" كما تقول.

وفي غمرة هذه الاحتجاجات، تواصل السلطة بالجزائر رسم خطة الخروج من الأزمة والتحضير لانتخابات الرئاسة وهو ما يراه الشعب الجزائري "ابتزازا للشارع"، وفق مدينة سلماوي.

على مواقع التواصل الاجتماعي، يواصل قادة الحراك تأكيد سلمية المظاهرات رغم محاولات "التشويه" التي طالتها الجمعة الماضية إثر المشادات غير المسبوقة بين عناصر الأمن ومتظاهرين.

وينوي شباب العاصمة تأطير مظاهرات اليوم بشكل أكثر صرامة لكبح "أي محاولة لزعزعة السير الحسن للمسيرات" على حد تعبير ناصر عبد ربه، الذي أكد سعي شباب العاصمة لحراسة المسيرات كل في الحي الذي يسكنه تفاديا لأي انزلاقات.

XS
SM
MD
LG