Accessibility links

الجزائر... هدوء حذر قبل مليوينة الجمعة


طلاب جامعة الجزائر خلال احتجاجهم ضد إعادة ترشح بوتفليقة

دعا نشاطون جزائريون على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى مواصلة الحراك الشعبي الرافض لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وتداول جزائريون على المنصات الاجتماعية نداءات من شخصيات معروفة على غرار رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور الذي وصف الحراك الشعبي بـ "الصحوة السلمية".

ومن خلال فيديو ضمنه رسالة وجهها لجموع المحتجين، قال بن بيتور إن على "كل جزائري وجزائرية، الاستماع لنداءات المتظاهرين بالمشاركة القوية" خلال "المسيرة المليونية" المزمع تنظيمها في الفاتح آذار/ مارس المقبل.

وشهد الأربعاء احتجاج عشرات الصحفيين العاملين في المؤسسات العمومية من إذاعة وتلفزيون ضد "التغطية السطحية للأحداث".

ورفع صحافيون عند مدخل مبنى التلفزيون شعارات كتب عليها "من أجل خدمة عمومية" و" لا للتهميش".

ورغم الهدوء الحذر الذي شهدته الجزائر خلال هذا الأربعاء، يتوقع يتوقعون متابعون استمرار الاحتجاجات خلال الأيام القادمة، خصوصا بعد خطاب قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح الذي حذر قبل يومين مما وصف "بالنداءات المشبوهة" التي تدفع الشباب لمسالك غير آمنة ولا تخدم مصلحة الجزائر.

يذكر أن التلفزيون الجزائري أعاد بث خطاب قائد الأركان مبتورا من العبارة التي حملت "تهديدا للمحتجين" ووصفهم قايد صالح بـ "المغرر بهم"، وهو ما قرأه متابعون على أنه "انتصار للشعب على السلطة".

XS
SM
MD
LG