Accessibility links

احتجاجات جديدة للطلاب في الجزائر


جانب من مظاهرات الطلاب في الغاصمة الجزائرية

تجمع آلاف الطلاب الجزائريين مع أساتذتهم للثلاثاء الـ11 على التوالي وسط العاصمة ومدن أخرى، للمطالبة برحيل "النظام" بكل رموزه ومحاسبة الفاسدين.

وبدأ التجمع في العاصمة بخروج مئات الطلاب من الجامعة المركزية القريبة من ساحة البريد المركزي، قبل أن يلتحق بهم الآلاف من مختلف الجامعات.

وردد الطلاب شعاراتهم المعتادة "ارحلوا جميعا" وكذلك "ماكنش انتخابات ياالعصابات" بمعنى (لا يوجد انتخابات يا نظام العصابات)، ردا على تمسك رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح ورئيس الدولة الانتقالي عبد القادر بن صالح بتنظبم الانتخابات في الرابع من تموز/يوليو، كما جاء في خطاب للأخير الأحد.

ورفع متظاهرون شعارات تؤكد مواصلة احتجاجاتهم رغم شهر رمضان، وقالوا إنهم "لن يصوموا عن الحراك الشعبي".

ونشرت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو للمظاهرات.

وردد الطلاب في العاصمة ومدن أخرى بينها قسنطينة هتافات ضد تنظيم الانتخابات.

وجاءت تظاهرة الطلاب غداة اعتقال وسجن ثلاثة من أبرز وجوه نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المستقيل في 2 نيسان/أبريل، وهم شقيقه ومستشاره الخاص سعيد بوتفليقة ومسؤولا الاستخبارات سابقا، الفريق محمد مدين واللواء عثمان طرطاق.

ومنذ بداية حركة الاحتجاجات في 22 شباط/فبراير، يطالب المتظاهرون برحيل النظام الحاكم بكل رموزه وعلى رأسهم الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي، وكلاهما من المقربين من بوتفليقة.

XS
SM
MD
LG