Accessibility links

قيادي بالحزب الحاكم يؤكد تقارير 'تنحي بوتفليقة'


جانب من الاحتجاجات وسط العاصمة الجزائر

أكد قيادي في الحزب الحاكم للحرة التقارير عن عزم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة التنحي عن الحكم في الفترة بين 25 و 27 أبريل.

ودخل قادة حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر في اجتماع مغلق اليوم من أجل ايجاد حل للأزمة الداخلية التي يعيشها منذ بداية حراك الشارع الجزائري المطالب بالتغيير السياسي الجذري.

ويأتي الاجتماع في وقت فقد فيه الحزب الكثير من القيادات والمنتخبين بالإضافة إلى استمرار ضغط جماعات موالية للأمين العام الأسبق عمار سعداني من أجل الإطاحة بالأمين العام المؤقت معاذ بوشارب.

وخلال الاجتماع سربت قيادات للإعلام موقفا للأمين العام معاذ بوشارب يدعم فيه الحراك الحاصل في الجزائر أسوة بشريكه في السلطة التجمع الوطني الديمقراطي.

وانضم حزب التجمع الوطني الديمقراطي، وهو عضو في الائتلاف الحاكم، لمسؤولين من الحزب الحاكم ونقابات عمالية ورجال أعمال كبار في التخلي عن بوتفليقة في الأيام القليلة الماضية بعد نحو شهر من الاحتجاجات الجماهيرية.

وقال الفريق أحمد قايد صالح رئيس الأركان الجزائري إن الجزائريين عبروا عن أهداف نبيلة، في الوقت الذي يواجه فيه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ضغوطا متنامية من المحتجين كي يتنحى.

ونقلت وسائل الإعلام الجزائرية عن صالح تصريحاته، وهي أقوى مؤشر حتى الآن على أن الجيش ينأى بنفسه عن الرئيس.

وكان بوتفليقة أعلن عدم ترشحة لولاية خامسة وإلغاء الانتخابات الرئاسية، لكن المعا

XS
SM
MD
LG