Accessibility links

التونسيون يتبرعون للمتضررين من الفيضانات


جانب من إحدى المناطق التي شهدت فيضانات في نابل

جمع التونسيون تبرعات بنحو ثلاثة ملايين يورو لإعادة تهيئة وترميم المنشآت الحكومية والطرقات وتعويض السكان عن الأضرار التي لحقت بسكان عدد من المدن في ولاية نابل شرقي البلاد نتيجة فيضانات اجتحاتها قبل نحو أسبوع وأوقعت ستة قتلى.

ونظمت مؤسسة التلفزة التونسية منذ الأحد حملة تبرعات "تليتون" تحت عنوان "متضامنون لدعم ولاية نابل"، لجمع تبرعات التونسيين والنقابات والمنظمات الاجتماعية داخل البلاد وخارجها على أن يتواصل إلى 13 تشرين الأول/أكتوبر الحالي.

وقال مدير الاتصال بالتلفزة الوطنية إلياس جراية لوكالة الصحافة الفرنسية الاثنين إن "مجموع التبرعات فاق تسعة ملايين دينار (حوالي 2.7 مليون يورو)"، بينها 1.4 مليون دينار (307 آلاف يويرو) تم جمعها من مساهمات مالية، و7.5 مليون دينار (2.3 مليون يورو) جاءت على شكل وعود.

وتكفل عدد من رجال الأعمال والجمعيات خلال تظاهرة "التليتون" بأعمال صيانة وتهيئة لمؤسسات تعليمية وحكومية في ولاية نابل بعد أن أتلفت المياه الكثير من المنشآت.

وأدت الفيضانات الكبيرة الناجمة عن أمطار غزيرة في ولاية نابل في شمال شرق تونس منذ أسبوع إلى مصرع ستة أشخاص، حسب ما أفاد به الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية سفيان الزعق.

وألحقت الفيضانات التي وصفها الرئيس الباجي قائد السبسي بـ"الفاجعة الكبرى والاستثنائية"، أضرارا فادحة بأكثر من 10 مسكن وعشرات الطرقات والمتاجر والسيارات وأتلفت محاصيل زراعية ونفقت خلالها قطعان من الحيوانات.

وتتواصل عمليات التنظيف والتهيئة للطرقات والجسور و"التي تتطلب مزيدا من الوقت" وفقا للزعق.

وشهدت مناطق من الولاية لاحقا تظاهرات احتجاج وغضب، في حين دعا رئيس الحكومة إلى الهدوء، وتمت تعبئة تجهيزات هامة لتطهير وشفط المياه.

وبحسب "المعهد الوطني للرصد الجوي" التونسي فإن كمية الأمطار بلغت 200 ملم في نابل ووصلت في غضون ساعات إلى 225 ملم في بني خلاد في وسط الوطن القبلي.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG