Accessibility links

البنتاغون يرجح تدرب الجيش الصيني على ضرب أهداف أميركية


جنود في الجيش الصيني- أرشيف

كشفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في تقرير سنوي أن الجيش الصيني ربما يتدرب على توجيه ضربات ضد الولايات المتحدة وحلفائها.

وجاء في التقرير الذي تقدمه الوزارة سنويا للكونغرس أنه "على مدى السنوات الثلاث الماضية، قام جيش التحرير الشعبي الصيني بتوسيع مناطق عمليات القاذفات فوق المياه، مكتسبا الخبرة في مناطق بحرية ويتدرب على الأرجح على توجيه ضربات لأهداف تابعة للولايات المتحدة وحلفائها".

ورجحت الوزارة أن تتجاوز ميزانية الدفاع الرسمية في الصين 240 مليار دولار بحلول 2028.

وذكر التقرير الأميركي أنه في الوقت الذي يواصل فيه الجيش الصيني توسيع نطاق عملياته، لم يتضح ما هي الرسالة التي تسعى بكين إلى إيصالها "غير إظهار تحسن قدراتها".

وجاء في التقرير أيضا أن الجيش الصيني يواصل تعزيز قدراته العسكرية في الفضاء على الرغم من موقفه المعلن المناهض لعسكرة الفضاء.

وبينما تحتفظ واشنطن وبكين بعلاقة عسكرية تستهدف احتواء التوتر، تعرضت هذه العلاقة لاختبارات في الشهور القليلة الماضية، خاصة في أيار/مايو عندما سحبت وزارة الدفاع الأميركية دعوة وجهها للصين للمشاركة في تدريبات بحرية تشارك فيها عدة دول.

وتزامن هذا التقرير مع زيادة التوتر بين البلدين بشأن التجارة، وتعتزم بكين وواشنطن عقد محادثات تجارية لاحتواء هذا التوتر، ما يشير إلى أنهما قد تحلان نزاعا متصاعدا بشأن الرسوم الجمركية يهدد بالتحول إلى حرب تجارية شاملة.

XS
SM
MD
LG