Accessibility links

السودان: تفويض وقمع ومواكب تحد


الرئيس السوداني عمر البشير

أصدرت محكمة سودانية أحكاما بالسجن بحق ثمانية متظاهرين. وقال جهاز الأمن والمخابرات السوداني إن 60 متظاهرا تجري محاكمتهم وفقا لقانون الطوارئ. ويواجه المتهمون أحكاما بالسجن تتراوح بين ست سنوات وسبع سنوات.

من جانبها، أكدت المعارضة السودانية مواصلة الحراك حتى سقوط البشير وإقامة نظام ديمقراطي.

محاكمات ومواكب تحد

وتتواصل في العاصمة السودانية الخرطوم جلسات محاكمة العشرات من الموقفين خلال مشاركتهم في التظاهرات المناهضة لنظام الرئيس عمر البشير.

وقال مسؤول الإعلام في جهاز الأمن والمخابرات السوداني محمد حامد تبيدي على صفحته في فيسبوك إن 60 متظاهرا ممن وصفهم بالمحرضين تجري محاكمتهم وفقا لقانون الطوارئ وقد تتراوح مدة حبسهم في حال الإدانة ما بين ست وسبع سنوات.

ودخلت أوامر الطوارئ التي أصدرها الرئيس البشير وتولى إنفاذها رئيس القضاء والنائب العام حيز النفاذ الخميس 28 شباط/فبراير في أعقاب تظاهرات ضخمة انتظمت مدن العاصمة الخرطوم وبعض الولايات في مواكب اسمتها المعارضة بمواكب التحدي.

من جانبه، أصدر تجمع إعلان الحرية والتغيير المعارض بيانا أكد فيه مواصلة الحراك حتى سقوط نظام البشير وإقامة نظام ديمقراطي. وأعلن تجمع الحرية والتغيير جدولا جديدا لحركة التظاهرات خلال الأسبوع المقبل.

وكيل النيابة في الشارع

وكشف التحالف الديمقراطي للمحامين المعارض أن السلطات أحالت 870 مواطنا ومواطنة بتهمة المشاركة في التظاهرات إلى محاكم الطوارئ بمدن العاصمة الثلاث (الخرطوم- أم درمان- بحري).
وقال التحالف الديمقراطي في بيانه الخميس إن وكيل نيابة الطوارئ، "وفي ممارسة لا تتعلق بالقانون والأعراف المهنية تواجد مع قوات القمع الأمني وتم توجيه الاتهامات ميدانيا ضد المقبوض عليهم وإحالتهم من الشوارع إلى المحاكم في مدينة أم درمان".
وقال بيان التحالف إن 400 مواطن ومواطنة أحيلوا إلى محكمة الطوارئ بمدينة أم درمان، و70 مواطنا ومواطنة إلى محاكم طوارئ بمدينة بحري و400 مواطن ومواطنة إلى محاكم طوارئ بمدينة الخرطوم.

وأصدرت المحاكم المختلفة أحكاما بشطب عدد كبير من البلاغات، فيما تمت إدانة العشرات وتوقيع عقوبات مالية ضدهم، والحكم بالسجن البديل في حالة عدم دفع الغرامة، وتم الحكم بالسجن لمدد تتراوح بين الشهر والأسبوعين ضد عدد من المواطنين.

وأشار التحالف إلى أن المحاكمات استمرت حتى الساعة التاسعة مساء الخميس 28 فبراير.
وحكمت محكمة الطوارئ بالسجن ثلاث سنوات ضد ستة مواطنين بعد الإدانة بتهمة التظاهر، والحكم بخمس سنوات ضد إريتري مع الإبعاد من البلاد بذات التهمة.
ووصف البيان الأحكام الصادرة بأنها أحكام جائرة ومتعسفة.

الاتحاد الأوروبي: أفرجوا عن المعتقلين

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان الخميس إنه يتابع أحداث السودان عن قرب، واعتبر أن الإجراءات المتخذة ضمن حالة الطوارئ إمعان في تقييد الحريات الأساسية وإعلاء لدور الجيش في حكم البلاد. وحذر من أن المناخ الذي تخلقه حالة الطوارئ يطلق يد قوى الأمن لقمع التظاهرات السلمية.

ودعا الاتحاد إلى حوار سياسي حقيقي في ظل أجواء تتيح للشعب السوادني أن يمارس حقه الشرعي في التعبير عن الرأي.

وطالب الاتحاد الحكومة السودانية بالإفراج عن كل الصحافيين والناشطين وأعضاء المعارضة والمتظاهرين المعتقلين كافة.

وذكر الاتحاد بأن بعض الأشخاص الذين من المفترض أن يكونوا جزءا من الحوار الوطني يقبعون في السجون منذ شهرين. وختم بالدعوة إلى التحقيق في حوادث القتل والإساءة ومعاقبة المسؤولين عنها.

البشير يفوض

فوض الرئيس السوداني عمر البشير سلطاته واختصاصاته الحزبية لنائب رئيس الحزب الجديد أحمد هارون وذلك بغرض التفرغ لـ"مهامه الوطنية" التى عبر عنها فى خطابه الجمعة الماضية.

وقال أحمد هارون نائب البشير لشؤون حزب المؤتمر الوطني فى تصريحات صحافية عقب انتهاء اجتماع المكتب القيادى مساء الخميس في الخرطوم إن البشير قدم للمكتب القيادي شرحا حول الموقف السياسى الراهن فى أعقاب خطابه الذى قدمه للشعب السودانى الجمعة الماضية.

وأضاف هارون أن المكتب القيادي أبدى تفهمه للخطوة التى اتخذها البشير بتفويض سلطاته لنائبه والتفرغ للمهام الوطنية.

وأشار إلى استعداد الحزب لملائمة أوضاعه الداخلية لما يضمن مساهمته بشكل إيجابى ضمن القوى السياسية الأخرى في المبادرة التى طرحها البشير بشأن الحوار الوطني ولم الشمل وتحقيق السلام والاستقرار في البلاد.

XS
SM
MD
LG