Accessibility links

البحرين تصر على تسلم العريبي من تايلاند


حكيم العريبي في محكمة في بانكوك

أكدت البحرين الاثنين إصرارها على تسلم لاعب كرة القدم البحريني السابق حكيم العريبي المحتجز في تايلاند لتنفيذ حكم قضائي بالسجن 10 سنوات على خلفية "قضية ارهابية".

وشددت على رفضها "التدخل" في شؤونها، في وقت سلم فيه قائد منتخب أستراليا السابق كريغ فوستر الاتحاد الدولي (فيفا) عريضة تطالب بإطلاق سراحه.

وقال وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة في بيان "تجري حاليا الإجراءات القانونية لاسترداده لتنفيذ الحكم القضائي الصادر ضده، وهو حكم قابل للطعن أمام محكمة الاستئناف، ثم التمييز التي تعد الأعلى درجة في النظام القضائي البحريني".

وكانت سلطات الهجرة التايلاندية أوقفت العريبي الذي يتمتع بوضع لاجئ في أستراليا، بعد وصوله إلى بانكوك لقضاء إجازة مع زوجته في 27 تشرين الثاني/نوفمبر، بناء على طلب مقدم من البحرين.

وأكد الوزير البحريني أن العريبي "كان يتمتع بكامل حقوقه ولديه كافة الفرص والإمكانات للدفاع عن نفسه في القضية التي شهدت تبرئة عدد ممن تورطوا معه في وقائعها".

لقاء وعريضة

وقام كريغ فوستر بتسليم الاتحاد الدولي للعبة عريضة تحمل 50 ألف توقيع وتطالب بعودة اللاعب إلى أستراليا، وقال في مؤتمر صحافي "الفيفا سمح لنا بلقاء عاجل مع الأمينة العامة (السنغالية) فاطمة سامورا".

وأضاف "نحن متفقون على القول أن الوضع عاجل ويتطلب تدخلا سريعا على كافة المستويات من أجل تأمين حماية حكيم علي العريبي".

وتابع "الفيفا سيتدخل على كافة المستويات في البلدين (تايلاند والبحرين)، على مستوى الاتحادات، الحكومات والعائلة المالكة في البحرين".

وواصل فوستر قوله: "نريد أن نرى تقدما اعتبارا من هذا الأسبوع، وسنستمر في دعوة تايلاند ورئيس وزرائها لتحرير حكيم علي العريبي فورا".

وعبرت الحكومة الأسترالية والفيفا وعدة منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان عن قلقها، وطالبت بعودة اللاعب إلى أستراليا وإلى ناديه في ملبورن.

وغادر العريبي (25 عاما) إلى أستراليا في أيار/مايو 2015، ونال وضع لاجئ في تشرين الثاني/نوفمبر 2017 ثم لعب مع نادي باسكو فالي في ملبورن.

وأصدرت محكمة بحرينية في كانون الثاني/يناير 2018 حكما غيابيا بسجن العريبي 10 أعوام، لإدانته بالمشاركة في اعتداء على مركز للشرطة.

فيما يؤكد العريبي أنه كان يشارك في مباراة في الوقت المفترض لحصول الاعتداء.

وبحسب مركز البحرين للحقوق والديموقراطية (مركزه لندن)، أوقف العريبي في البحرين عام 2012 في خضم الاحتجاجات ضد السلطات، وتعرض للضرب والتعذيب على خلفية انتمائه للطائفة الشيعية التي شارك الآلاف من أبنائها في احتجاجات ضد نظام الحكم في البلاد، إضافة إلى نشاط شقيقه السياسي.

XS
SM
MD
LG