Accessibility links

الانتخابات النصفية.. أميركا تستعد


مواطنون في طابور من أجل التصويت المبكر في الانتخابات النصفية

يدلي الأميركيون الثلاثاء بأصواتهم في انتخابات التجديد النصفي التي تشمل سلسلة من عمليات الاقتراع على المستويين الوطني والمحلي وتنظم بعد عامين من الانتخابات الرئاسية وغالبا ما تتحول إلى استفتاء حول رئيس البلاد.

ويشهد الاثنين آخر يوم للحملات الانتخابية للحزبين الجمهوري والديموقراطي وسط منافسة شديدة.

وفي مجلس النواب الذي تسيطر عليه غالبية جمهورية في الوقت الراهن، يشمل الانتخاب جميع المقاعد البالغ عددها 435 مقعدا. وللجمهوريين حاليا 236 مقعدا في المجلس مقابل 193 للديموقراطيين، وهناك ستة مقاعد شاغرة.

ومن أجل استعادة السيطرة على المجلس، يجب أن يفوز الديموقراطيون بـ23 مقعدا إضافيا.

وفي مجلس الشيوخ سيختار الأميركيون الثلاثاء ثلث أعضائه أي 35 من مقاعده البالغ عددها مئة والموزعة على شكل مقعدين لكل من ولايات البلاد الـ50.

ويملك الجمهوريون الغالبية حاليا مع 51 مقعدا مقابل 49 للديمقراطيين.

وينتخب أعضاء مجلس الشيوخ لست سنوات وسيبدأون ولايتهم في بداية كانون الثاني/يناير.

وإلى جانب انتخابات الكونغرس، سيتم تجديد كل المجالس المحلية التي تضم المجالس التشريعية ومجالس شيوخ الولايات، إضافة إلى حكام 36 من ولايات البلاد، فضلا عن العديد من المناصب الأخرى وتشمل رؤساء بلديات ومقاطعات، وقضاة محليين، ومسؤولي مجالس إدارة المدارس العامة وغيرها. وسيصوت الناخبون أيضا على العديد من المبادرات المحلية.

XS
SM
MD
LG