Accessibility links

قضية سراج وهاج.. قاضية تقرر إطلاق سراح أربعة متهمين


سراج وهاج والد الطفل عبد الغني

رفضت قاضية أميركية إصدار أمر باحتجاز خمسة متهمين، بعد العثور على أطفال في حالة صحية سيئة داخل مجمع منطقة نائية بولاية نيو ميكسيكو، وأمرت بالإفراج عنهم بكفالة بانتظار المحاكمة.

وقالت القاضية سارة باكوس إن المدعين فشلوا في إثبات أن المتهمين يشكلون خطرا على المجتمع، لذلك اكتفت بوضعهم رهن الإقامة الجبرية، وإلزام كل منهم بارتداء سوار به جهاز تتبع.

والمتهمون هم سراج وهاج نجل إمام بارز في نيويورك، وشقيقته، وزوجته، وصهره، وقد احتجزوا أطفالهم داخل المجمع في ظروف سيئة.

ورغم الإفراج عنه في هذه القضية، سيظل سراج وهاج قيد الاحتجاز لاتهامه في قضية خطف ابنه عبد الغني الذي كان يبلغ من العمر أربعة أعوام.

ومنعت القاضية المتهمين من الحديث لأطفالهم عن القضية المنظورة.

وعثرت السلطات على رفات الطفل عبد الغني وهاج داخل المجمع.

تحديث 16:34 ت.غ

أعلن مدع في ولاية نيو مكسيكو أن طفلا كان مفقودا توفي خلال طقوس دينية كانت تهدف إلى طرد الجن من جسده.

وقال المدعي جون لوفليس الاثنين إن جسد عبد الغني وهاج غسل عدة مرات ولف بأغطية قبل دفنه في مجمع خارج مدينة تاوس حيث عثرت السلطات على 11 طفلا يعانون من سوء التغذية في وقت سابق الشهر الجاري.

ولم يكن عبد الغني ضمن الأطفال الـ11 الذين عثر عليهم أحياء عندما داهمت السلطات المجمع في الثالث من آب/أغسطس الجاري.

وقال لوفليس إن الأطفال قدموا خلال استجوابات مع السلطات إثر المداهمة، معلومات حول وفاة عبد الغني الذي أتم ربيعه الرابع يوم عثرت السلطات على جثمانه في السادس من الشهر الجاري.

الادعاء الأميركي: سراج وهاج متهم باحتجاز أطفال وتدريبهم على إطلاق النار بالمدارس

سراج وهاج.. تفاصيل 'اختطاف' الأطفال وتدريبهم على مهاجمة المدراس الأميركية

وتأتي المعلومات خلال جلسة أمام المحكمة للنظر في ما إذا كان والد الطفل المدعو سراج وهاج وأربعة متهمين آخرين معه سيظلون رهن الاعتقال أم لا خلال المحاكمة.

وعثر على وهاج وأختيه حجرة وسبحانة، إلى جانب زوجته جيني ليفيل والمتهم لوكاس مورتن مع الأطفال في المجمع. ويواجه كل منهم 11 تهمة إساءة لطفل، فيما دفعوا ببراءتهم.

وقال العميل في مكنتب التحقيقات الفدرالي ترافيس تيلور إن الأطفال أبلغوا السلطات بأن الزوجة كانت تجري طقوسا وأنها وراء قرار نقل الأسرة من ولاية جورجيا إلى نيو مكسيكو حيث عبر سكان في المنطقة التي انتقلوا إليها عن قلقهم للسلطات من وجود المجمع.

وأضاف تيلور أنه "عند طرد الجن من جسد عبد الغني، كان سيصبح المسيح ويبلغ الراشدين في المجمع أيا من المؤسسات ينبغي التخلص منها مثل الجيش وقوات إنفاذ القانون والمؤسسات المالية".

وأوضح أن عبد الغني خضع لتلك الطقوس على مدى أيام لوقت غير معروف، مشيرا نقلا عن إفادات الأطفال الآخرين، إلى أن الطفل كان يفقد الوعي خلالها وتوقف قلبه عن الخفقان ثم نقل بعد تدهور صحته إلى نفق تحت المجمع حيث عمل اثنان من الراشدين على غسل جسده مرتين في اليوم.

وكان البحث عن الطفل المفقود قد أوصل السلطات إلى المجمع، إذ كان الأب مطلوبا في ولاية جورجيا لشكوك بخصوص خطف ابنه.

وقالت والدة عبد الغني إنها رأته آخر مرة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في جونزبورو بولاية جورجيا، عندما قال سراج وهاج إنه سيتوجه مع ابنهما إلى حديقة.

XS
SM
MD
LG