Accessibility links

أوروبا موحدة ضد الأسلحة الكيميائية والتجسس


المنطقة التي وقع فيها هجوم بغاز للأعصاب ضد الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في مدينة سالزبيري

تعهد قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الجمعة بتصدي أقوى للأسلحة الكيميائية وتعزيز الجهود لمكافحة التجسس.

وقال قادة الدول الـ28 الأعضاء في القمة المنعقدة ببروكسل إنهم يريدون اتخاذ إجراءات جديدة لوقف انتشار الأسلحة الكيميائية.

ودعت القمة إلى "تبني في أسرع وقت نظام جديد من القيود لمواجهة استخدام وانتشار الأسلحة الكيميائية".

وتأتي هذه الدعوة غداة التصويت على تعزيز صلاحيات منظمة مكافحة الأسلحة الكيميائية، ما يمكنها من تحديد المسؤولين عن استخدام أسلحة سامة في سورية.

وجاءت بعد حوالي ثلاثة أشهر من هجوم بغاز للأعصاب في مدينة سالزبيري البريطانية اتهمت روسيا بتدبيره.

وأعلنت المفوضية الأوروبية أن قرار تعزيز صلاحيات المنظمة "خطوة حاسمة نحو الحفاظ على المعايير الدولية ضد استخدام أسلحة كيميائية".

وإزاء المخاوف الأوروبية المتزايدة بشأن تدخل روسيا في انتخابات دول القارة، كلفت القمة المفوضية بالتوصل إلى "رد أوروبي منسق لمواجهة تحدي التضليل الإعلامي".

XS
SM
MD
LG