Accessibility links

توتر بعد حادث 'تخريب' سفن بالخليج


ميناء الفجيرة - الإمارات. أرشيفية

تصاعد التوتر في الخليج حيث تعرضت عدة سفن لأعمال "تخريبية" بحسب ما أعلنت الرياض وأبوظبي.

وعدل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خطط جولته للتوجه إلى بروكسل وبحث الملف الإيراني مع المسؤولين الأوروبيين.

وفجر الاثنين أعلنت سلطات السعودية عن تعرض ناقلتي نفط سعوديتين لـ"هجوم تخريبي" قبالة السواحل الإماراتية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد الفالح قوله "تعرضت ناقلتان سعوديتان لهجوم تخريبي وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، بالقرب من إمارة الفجيرة".

وكانت الإمارات العربية المتحدة قد أعلنت الاحد أن أربع سفن شحن تجارية من عدة جنسيات تعرضت لـ"عمليات تخريبية" في مياهها قبالة إيران، في شرق إمارة الفجيرة بدون تحديد المنفذين واصفة الحادث بانه "خطير".

وقال مصور لوكالة فرانس برس في الفجيرة أن هدوءا يعم ميناء الإمارة الاثنين، وأن العمليات فيه تسير بسلاسة.

ردود الفعل

في طهران، عبّرت السلطات عن "القلق" لتعرض سفن في الإمارات لأعمال "تخريبية" وحضت على إجراء تحقيق.

ودان الأردن بشدة "التخريب" الذي تعرضت له أربع سفن بينها ناقلتا نفط سعوديتان قبالة سواحل الإمارات، مؤكدا رفضه أي تهديد لأمن وسلامة الملاحة في الخليج العربي.

وعبرت بريطانيا على لسان وزير خارجيتها عن القلق إزاء خطر اندلاع نزاع إثر "الحادث" في الخليج

من جهته، أكد الفالح عدم وقوع أي إصابات أو تسرب للوقود من جراء الهجوم "في حين نجم عنه أضرار بالغة في هيكلي السفينتين".

وأضاف الوزير بأن إحدى الناقلتين كانت في طريقها "للتحميل بالنفط السعودي من ميناء رأس تنورة، ومن ثم الاتجاه إلى الولايات المتحدة لتزويد عملاء أرامكو السعودية".

ولم تحدد الرياض كما دولة الإمارات طبيعة تلك الأعمال أو الجهة التي تقف خلفها.

تحديث

أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح أن ناقلتين سعوديتين تعرضتا لهجوم تخريبي الأحد في المياه الاقتصادية الإماراتية.

وكانت الإمارات أعلنت أن أربع سفن تعرضت لـ"عمليات تخريبية" في مياهها الإقليمية.

وقال الفالح في بيان أوردته وكالة الأنباء السعودية الاثنين إن ناقلتين سعوديتين تعرضتا لهجوم تخريبي وهما في طريقهما لعبور الخليج في المياه الاقتصادية للإمارات، بالقرب من إمارة الفجيرة، بينما كانت إحداهما في طريقها للتحميل بالنفط السعودي من ميناء رأس تنورة، ومن ثم الاتجاه إلى الولايات المتحدة لتزويد عملاء أرامكو .

ولم ينجم عن هذا الهجوم أي خسائر في الأرواح أو تسرب للوقود في حين نجم عنه أضرار بالغة في هيكلي السفينتين، حسب البيان.

وشجب الفالح الاعتداء الذي "يستهدف تهديد حرية الملاحة البحرية وأمن الإمدادات النفطية للمستهلكين في أنحاء العالم كافة".

تحديث 3:25 ت.غ

أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية تعرض أربع سفن تجارية لعمليات تخريبية قرب المياه الإقليمية التابعة لها.

وأكدت الوزارة في بيان نشرته وكالة أنباء "وام" الرسمية أن الحادث لم ينتج عنه أية أضرار بيئية أو بشرية، حيث وقع قرب الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة.

وتجري الوزارة تحقيقا حول الحادث بالتعاون مع جهات دولية سيتم الإعلان عن نتائجها بعد إجرائها.

وأكدت الوزارة أن العمل يسير في ميناء الفجيرة بشكل طبيعي وبدون أي توقف، وأن الأنباء التي تحدثت عن وقوع الحادث داخل الميناء عارية عن الصحة ولا أساس لها، وأن الميناء مستمر في عملياته الكاملة بشكل روتيني.

وحذرت الخارجية الإماراتية من تعريض السفن التجارية في مياها الإقليمية لأعمال تخريبية أو تهديد حياة طواقمها، داعية المجتمع الدولي للتدخل لمنع أي تهديد لحركة الملاحة البحرية.

من جانبها قالت المتحدثة باسم البنتاغون لشؤون العلاقات العامة كولونيل كارلا غليسون لـ "الحرة" إن القيادة الوسطى الأميركية تقوم بـتقصي المعلومات حيال الحادث، وأن هناك متابعة مع السلطات الاماراتية في هذه الشأن منذ ساعات الصباح الأولى.

ورفضت الإفصاح عن مزيد من المعلومات، مشيرة إلى أن البنتاغون يتابع التحقيقات الإماراتية بشكل متواصل وسيعلن موقفه في وقت لاحق.

وفي وقت لاحق أدان مجلس التعاون الخليجي في بيان، عمليات "التخريب" للسفن التجارية في المياه الإقليمية للإمارات.

ونددت كل من مصر والبحرين بالحادث في بيانين منفصلين.

تحديث (16:20 ت.غ.)

ونفى المكتب الإعلامي لحكومة الفجيرة في وقت سابق صحة تقارير إعلامية تحدثت عن انفجارات في ميناء الفجيرة الأحد.

وقال المكتب في تغريدة على تويتر إن حركة العمل في ميناء الفجيرة تجري وفق المعتاد.

ودعا المكتب الإعلامي لحكومة الفجيرة وسائل الإعلام إلى تحري الدقة والاعتماد على المصادر الرسمية.

XS
SM
MD
LG