Accessibility links

الإمارات تنفي عقد اتفاقات مع القاعدة في اليمن


مدرعة عسكرية إماراتية في اليمن

أكدت الإمارات العربية المتحدة الاثنين عزمها القضاء على تنظيم القاعدة في جنوب اليمن، نافية تقارير إعلامية تحدثت عن عقدها "صفقات سرية" مع التنظيم المتشدد.

وقال العميد الركن مسلم الراشدي في ختام جولة للصحافة الأجنبية في جنوب اليمن "بغض النظر عما يحدث في النزاع ككل في اليمن، ستواصل الإمارات العمل حتى يتم القضاء على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب كتهديد إقليمي وعالمي".

ونفى الراشدي تقارير إعلامية أشارت إلى وجود اتفاقات سرية مع مقاتلي القاعدة للانسحاب مع أسلحتهم من المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في اليمن.

وأضاف المسؤول العسكري الإماراتي قوله: "لا يوجد شيء للتفاوض عليه مع هؤلاء الناس، هم غير مستعدين للتفاوض، ومعظمهم من المتشددين المتعصبين".

وتابع أنه منذ عام 2015 قتل حوالي 1000 من مقاتلي القاعدة "الرئيسيين"، بينهم 13 من القادة المطلوبين، بينما تم اعتقال 1500 شخص.

وكان تقرير لوكالة أسوشيتد برس نشر في وقت سابق قد أشار إلى أن قوات إماراتية عقدت صفقات سرية مع مسلحين متشددين من القاعدة لحملهم على التخلي عن أراضي في اليمن من دون قتال.

وكان التنظيم قد سيطر على مدينة المكلا اليمنية بين عامي 2015 و2016، قبل أن يحررها الجيش اليمني والميليشيات العسكرية المتحالفة معه.

ويشير مسؤول عسكري إماراتي آخر إلى أن بلاده دربت وجهزت نحو 60 ألفا من المقاتلين اليمنيين، شارك نصفهم تقريبا في المعارك ضد القاعدة.

ويضيف المسؤول وفق وكالة الصحافة الفرنسية أنه حتى عام 2016، كان لتنظيم القاعدة وجود كبير في مدن بلغ عدد سكانها أكثر من 850 ألف نسمة، ما وفر مصدرا رئيسيا للتمويل والتجنيد.

ولتوضيح تراجع القاعدة، أكد أنه لم تقع سوى خمس هجمات شنها التنظيم في جزيرة العرب في النصف الأول من عام 2018، مقارنة بـ77 هجوما في ذات الفترة من عام 2016.

ويواجه تنظيم القاعدة في جزيرة العرب حملة غارات تنفذها طائرات أميركية من دون طيار، وتعتبر الولايات المتحدة هذا الفرع الأكثر خطرا بين شبكات القاعدة.

XS
SM
MD
LG