Accessibility links

الأمم المتحدة: تغير المناخ شرد مليوني شخص


غرقت العديد من المناطق في موزمبيق ما دفع الناس للاحتماء بالشجر

أعلنت الهيئة المعنية بالطقس التابعة للأمم المتحدة أن الأحوال الجوية المتطرفة أضرت بنحو 62 مليون شخص في جميع أنحاء العالم وأجبرت مليوني شخص على الانتقال، مع تفاقم تغير المناخ بسبب الأنشطة البشرية.

وورد في التقرير السنوي حول حالة المناخ العالمي الصادر عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن درجة حرارة الأرض أعلى بواقع درجة مئوية واحدة عما كانت عليه عندما بدأ العصر الصناعي.

ويحاول زعماء العالم الحد من ارتفاع درجات الحرارة إلى درجتين مئويتين.

وتسهم الانبعاثات الناتجة عن حرق الوقود مثل الفحم والبنزين والديزل في الكهرباء والنقل في الاحتباس الحراري، ما يؤدي بدوره إلى مزيد من العواصف والفيضانات والجفاف.

وقال الأمين العام للمنظمة بيتيري تالاس، "لقد رأينا كمية متزايدة من الكوارث بسبب تغير المناخ"، مشيرا إلى أن "ثاني أكسيد الكربون هو المشكلة الرئيسية هنا"، مضيفا أن الغاز يبقى في الهواء لمئات السنين.

وأوضح أنه منذ عام 1998، تأثر حوالي 4.5 مليار شخص في جميع أنحاء العالم بسبب الطقس المتطرف.

كما ذكر تالاس أن الإعصار إيداي الذي ضرب موزمبيق يعد مثالا جيدا، ولكنه حديث جدا بحيث لا يمكن إدراجه في التقرير.

وكانت السنوات الأربع الماضية الأكثر دفئا على الإطلاق، وفقًا للتقرير.

ويتضمن ذلك كون 2018، العام الأكثر حرارة الذي يشهد ظاهرة النينا منذ بدء الرصد.

يشار إلى أن النينا، عبارة عن ظاهرة طبيعية تبرد أجزاء من المحيط الهادئ، حيث يتغير الطقس في جميع أنحاء العالم، وعادة ما يؤدي إلى انخفاض درجة الحرارة العالمية قليلا.

كان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد دعا قادة العالم للاجتماع في أيلول/سبتمبر حاملين خططا لخفض الانبعاثات.

وأضاف غوتيريش أن تغير المناخ يمثل قضية أمنية وصحية للعالم.

وتابع قائلا إن "التأثير على الصحة العامة يتصاعد ... مزيج من الحرارة الشديدة وتلوث الهواء يثبت خطورة متزايدة".

وفيما يلي بعض مما جاء في التقرير المكون من 44 صفحة:

  • أثرت الفيضانات على 35 مليون شخص.
  • أصاب الجفاف تسعة ملايين شخص آخرين، ما زاد من مشكلة زراعة ما يكفي من الغذاء لإطعام العالم.
  • بلغت حرارة المحيط رقما قياسيا، وأصبحت المحيطات أكثر حمضية وفقدا للأكسجين.
  • مع بعض الاستثناءات، تذوب الأنهار الجليدية ويتقلص الجليد في المحيطات القطبية.
  • سجل مستوى ثاني أكسيد الكربون في الهواء ارتفاعات قياسية.

XS
SM
MD
LG