Accessibility links

مباحثات تجارية بين واشنطن وطوكيو


الرئيس دونالد ترامب خلال لفاء سابق مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي_أرشيف

تستأنف الولايات المتحدة واليابان الاثنين المفاوضات التجارية بينهما على أمل التوصل إلى "اتفاق سريع جدا" لحل القضايا العالقة.

ويأتي ذلك وسط جواء من التفاؤل بشأن إمكانية التوصل إلى تفاهم بين واشنطن وبكين لإنهاء الحرب التجارية بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

وسيجري الممثل الأميركي للتجارة روبرت لايتهايزر ووزير الاقتصاد الياباني توشيميتسو موتيجي محادثات الإثنين والثلاثاء في واشنطن.

وكان موتيجي توقع الأسبوع الماضي في طوكيو أن تكون المحادثات "صريحة"، مشيرا إلى أن الجولة الأولى منها تتعلق "باتخاذ قرار بشأن القطاعات التي ستتم مناقشتها في مجال السلع خصوصا".

وقال موتيجي "سأفعل ما بوسعي خلال المفاوضات للتوصل إلى نتيجة جيدة تتطابق مع مصالحنا القومية".

ويتبع الرئيس دونالد ترامب سياسة متشددة مع الشركاء التجاريين التقليديين للولايات المتحدة، مستخدما الرسوم الجمركية والتهديدات في إطار سعيه لتحفيز الصادرات الأميركية والحد من العجز في الميزان التجاري الأميركي.

وأمر ترامب في أيار/مايو إدارته بدراسة إمكانية فرض رسوم جمركية تصل إلى 25 بالمئة على السيارات وقطع غيارها المستوردة، ما أثار القلق في أوساط هذا القطاع الصناعي ويمكن أن تكون له انعكاسات خطيرة على اليابان وأوروبا.

وعبر ترامب مرارا عن استيائه من ميل كفة الميزان التجاري إلى اليابان في المبادلات الثنائية وأكد أنه يريد تصحيح ذلك.

وتمثل التجارة بين البلدين "نحو 30 بالمئة من الناتج الإجمالي العالمي"، بحسب إدارة ترامب التي تقول إن "اليابان مهمة لكن الأمر يتعلق في معظم الأحيان بسوق غير منفتح كفاية على سلع المصدرين الأميركيين".

وبلغ العجز التجاري الأميركي مع اليابان حوالي 68 مليار دولار في 2018 (من دون قطاع الخدمات).

XS
SM
MD
LG