Accessibility links

ارتفاع حصيلة قتلى حرائق كاليفورنيا


مسؤولون في كاليفورنيا بجانب بقايا بشرية في أحد المواقع التي اجتاحتها الحرائق

قضى 29 شخصا في الحرائق التي تجتاح مساحات شاسعة في كاليفورنيا، وهو نفس عدد الضحايا الذين قضوا في الحريق الأكثر دموية في هذه الولاية عام 1933.

وأعلن كوري هونيا رئيس شرطة مقاطعة بيوت في مؤتمر صحافي "عثرنا على رفات ستة أشخاص إضافيين، ما يرفع العدد الإجمالي الحالي للقتلى إلى 29"، في إشارة إلى الحريق المندلع في الشمال عند سفوح جبال سييرا نيفادا.

وحسب منظمة "عناصر الإطفاء في كاليفورنيا"، فإن عدد ضحايا هذا الحريق هو نفس عدد ضحايا الحريق الذي اندلع في عام 1933 لكن في مقاطعة لوس أنجليس.

وتلقى أكثر من 250 ألف شخص أوامر بإخلاء منازلهم في منطقة واسعة قرب ساكرامنتو، عاصمة هذه الولاية الواقعة في غرب الولايات المتحدة، وفي منتجع ماليبو البحري الشهير.

ويستعد رجال الإطفاء الذين يحاولون إخماد حريق لوس أنجليس إلى "عودة رياح منطقة سانتا آنا الخطيرة (وهي رياح حارة وجافة تعصف من داخل الأراضي) التي قد تساعد امتداد ألسنة اللهب"، حسب ما أفاد به بيان للسلطات.

وقال المسؤول بمنظمة "عناصر الإطفاء في كاليفورنيا" سكوت جالبيرت في مؤتمر صحافي "لدينا اليوم أكثر من ثمانية آلاف رجل إطفاء، من الولاية ومحليين في الخطوط الأمامية".

وأضاف "للأسف، مع هذه الرياح، لم ينته الأمر. إذا من فضلكم، كونوا حذرين".

وأصبحت الحرائق التي اندلعت الخميس وغذتها رياح عنيفة، الأكثر تدميرا في تاريخ كاليفورنيا مع اشتعال أكثر من 6700 مبنى بينها مستشفى ومنازل في مدينة باراديس شمال ساكرامنتو.

وحتى الآن، احترق 40 ألف هكتار من الأراضي وتمت السيطرة على 25 بالمئة من الحرائق، بحسب ما أفادت منظمة "عناصر الإطفاء في كاليفورنيا". ويقدر عناصر الإطفاء أن السيطرة الكاملة على الحرائق ستستغرق نحو ثلاثة أسابيع.

XS
SM
MD
LG