Accessibility links

اتهام الحشد بالتعرض لمجلس المقدادية


عناصر في الحشد الشعبي خلال مشاركتهم في عملية تحرير الموصل - أرشيف

رشا الأمين

ناشد رئيس مجلس قضاء المقدادية في محافظة ديالى عدنان التميمي الأجهزة الأمنية توفير الحماية لأعضاء المجلس بعد تعرضهم لاعتداءات وتهديدات من مرشحين يتنافسون على تولي منصب قائمقام القضاء، ما أدى إلى الإخفاق وللمرة الخامسة على التوالي في تنصيب قائمقام للمقدادية.

وقال التميمي لـ "راديو سوا" إن مرشحين اثنين للمنصب أحدهما ينتمي لقوات بدر والآخر للحشد الشعبي يستخدمان قوات من الحشد في التضييق على أعضاء المجلس ومنعهم من الحضور لعقد جلسة اختيار.

ويضيف التميمي أن الطابع العشائري السائد في القضاء أدى إلى مطالبات لأهالي أعضاء المجلس بالرد على القوات المتجاوزة، ما قد يخلق أجواء متشنجة في المنطقة التي تنعم باستقرار بعد سنوات من المعارك ضد تنظيم داعش.

عدم تدخل القوات الأمنية في حماية عضوين من مجلس المقدادية خلال تعرضهما للاعتداء من قبل المرشحين لمنصب القائمقام، دفع رئيس المجلس المحلي عدنان التميمي إلى مخاطبة مسؤولي الحشد الشعبي لمنع زج بعض فصائلهم في الخلافات السياسية وهو ما وافق عليه المسؤولون.

ويشير التميمي إلى أن "حرب داعش ولدت قادة جددا يمتلوكون نفوذا قويا يفوق إمكانيات الدولة وهو ما يفسر عدم تدخل القوات الأمنية في إيقاف اعتداء عناصر من الحشد الشعبي يحملون هويات رسمية ويمتلكون أسلحة ومركبات حكومية على عضوين من مجلس المقدادية".

ولم يجد أعضاء الحكومة المحلية في قضاء المقدادية إلا التقدم بشكوى رسمية للقضاء لمحاكمة المتجاوزين.

تصريح الحكومة المحلية في المقدادية جوبه بالرفض من قوات الحشد الشعبي في محافظة ديالى، فقد أوضح مسؤول إعلام الحشد معن التميمي أن قوات الحشد التي كان هو أحد قادتها تواجدت حول مبنى مجلس قضاء المقدادية في يوم التصويت على قائمقام القضاء لحماية الأعضاء من أي تجاوزات تنفيذا لخطة قيادة عمليات ديالى بالتعاون مع قوات من الطوارئ والشرطة والمشاة من الجيش.

وأشار معن التميمي في حديث لـ "راديو سوا" إلى أن المرشح لمنصب قائمقام قضاء المقدادية كان قد استقال من الهيئة في وقت سابق وهو ما يسحب منه صلاحية تحريك قوات من الحشد، حسب قوله، مؤكدا عدم وقع أي عملية اعتداء بحق أعضاء المجلس المحلي.


وكان مجلس قضاء المقدادية قد أخفق الجمعة وللمرة الخامسة على التوالي في التصويت على قائمقام للقضاء، بعد تصاعد حدة الخلافات بين مرشحين اثنين للمنصب من أصل خمسة مرشحين، ليصل الأمر إلى تهديد بعض أعضاء المجلس والتعدي على البعض الآخر بالضرب، والحديث لرئيس المجلس المحلي عدنان التميمي.

XS
SM
MD
LG