Accessibility links

اتفاق أميركي-صيني لتفادي حوادث الطائرات العسكرية


طائرة تتخطى حاجز الصوت من طراز Lockheed SR-71 Blackbird

توصلت الولايات المتحدة والصين ودول أخرى السبت إلى اتفاق مبدئي يحدد مبادئ توجيهية لمنع وقوع حوادث بين مقاتلاتها، في محاولة جديدة لتفادي حصول مواجهات عسكرية في آسيا.

ووافق وزراء دفاع دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) على مبادئ توجيهية لكيفية إدارة الحوادث الجوية، وذلك في اجتماعهم السنوي في سنغافورة الجمعة.

وأبدى ثمانية وزراء دفاع من خارج الرابطة "تأييدا مبدئيا" للمبادئ التوجيهية من بينهم وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس ونظيره الصيني وي فينغي، بحسب بيان وزاري مشترك.

وأعلن وزير الدفاع السنغافوري نغ إنغ هين أن روسيا، والهند، واليابان، وكوريا الجنوبية، واستراليا ونيوزيلندا أبدت تأييدها لهذه المبادئ.

وقال نغ إن أي حادث بين طائرات عسكرية قد يؤدي إلى "سلسلة أحداث لا يمكن السيطرة عليها".

وحددت المبادئ التوجيهية معايير سلوك للطيارين لمنع اشتباكات غير مرغوب فيها.

وتشمل هذه المبادئ إبقاء أجهزة الاستقبال والإرسال دائما مفتوحة والتقيد بمعاهدات الطيران المعمول بها حاليا.

وتتبع القواعد الجديدة المبادئ التوجيهية السارية لمنع وقوع حوادث بين السفن الحربية.

والعام الماضي تعرضت مقاتلة صينية لطائرة مراقبة عسكرية أميركية فوق بحر الصين الجنوبي، قالت الولايات المتحدة إنها كانت في المجال الجوي الدولي.

وفي 2016 اعترضت مقاتلة صينية طائرة مراقبة عسكرية أميركية فوق البحر.

وتطالب أربع من دول آسيان هي بروناي وماليزيا والفيليبين وفيتنام ببعض مناطق بحر الصين الجنوبي الذي يشكل منطقة عبور حيوية للتجارة العالمية.

وتطالب الصين بالسيادة على كامل بحر الصين الجنوبي تقريبا، بما في ذلك المياه القريبة من سواحل دول المنطقة.

XS
SM
MD
LG