Accessibility links

إيران.. خشية من انتشار المسيحية


إيرانية مسيحية تصلي في أحد الكنائس بطهران. أرشيفية

تتخوف إيران من توجه مواطنين نحو التحول إلى الديانة المسيحية، الأمر الذي عبر عنه صراحة وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي.

يكشف علوي إرسال عناصر متخصصة لمواجهة "التبشير" للمسيحية في المناطق التي تشهد تأثيرا من بعثات مسيحية.

ويدعي الوزير الإيرانيين بأن الراغبين في تغيير ديانتهم من الإسلام إلى المسيحية "يبحثون عن دين يعطيهم راحة البال".

وتتعقب المخابرات الإيرانية مجموعة من المواطنين في منطقة همدان ممن أبدوا اهتماما بالديانة المسيحية.

يعيش في إيران نحو 800 ألف مسيحي بحسب منظمة "أوبن دورز يو أس أيه"، فيما يبلغ عدد سكان هذا البلد الإسلامي نحو 82.6 مليون نسمة وفقا لبيانات "ورلدميترز".

وفي هناك هناك نحو 600 كنيسة في تتوزع في مناطق بأنحاء الجمهورية الإيرانية.

مواطنون من الدرجة الثانية

تقول منظمة "أوبن دورز يو أس أيه" إن المسيحيين في إيران يعانون من تمييز واضطهاد حيث لا يمكنهم التعبير عن معتقداتهم الدينية أمام الآخرين، كما يحظر عليهم ممارسة الشعائر باللغة الفارسية حتى لا تنتشر بين أوساط الإيرانيين، والكنسية التي تخالف هذا الأمر تتعرض للإغلاق.

كما تحظر قوانين إيران التحول للديانة المسيحية أو الدعوة لها.

وتتعامل السلطات مع المسيحيين والأقليات على أنهم مواطنين من الدرجة الثانية، فلا يحق للإيراني المسيحي ما يحق للإيراني المسلم، وتحظر عليهم في بعض الأحيان التواصل مع غير أبناء طائفتهم خاصة الأرمن والأشوريين.

وتعتبر منظمة هيومن رايتس ووتش أن قوانين إيران تميز ضد الأقليات الدينية، وحكمت السلطات منذ 30 سبتمبر/أيلول 2018 على 37 مسلما اعتنقوا المسيحية بالسجن بتهمة "أعمال تبشيرية".

كنيسة أرمنية في إيران
كنيسة أرمنية في إيران

ووفقا للمنظمة "تميز السلطات الإيرانية ضد الأقليات الدينية بما في ذلك المسلمين السنة، كما تقيد الأنشطة الثقافية والسياسية للأقليات الأذرية والكردية والعربية والبلوشية".

وصنف تقرير اللجنة الأميركية للحريات الدينية في العالم إيران ضمن قائمة الدول المثيرة للقلق، ما يعني أن السلطات تشارك أو تتسامح مع "الانتهاكات المنهجية والمستمرة والفظيعة" للحريات الدينية.

لماذا تخاف إيران من المسيحية؟

وترى إيران في التبشير للمسيحية بين أوساطها محاولة من الدول الغربية لتقويض نظام الحكم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وتشير الأرقام غير الرسمية إلى أن عدد المسيحيين في إيران تضاعف منذ 1979 وحتى الآن أكثر مما كان عليه خلال القرون الماضية منذ بداية ظهور الإسلام وفقا لمنظمة "أوبريشن ورلد"، حيث كان يقدر عددهم بـ 500 شخص في حقبة السبعينات وليتجاوز عددهم مئات الآلاف بعد ذلك.

يحظر في إيران ممارسة الشعائر الدينية المسيحية باللغة الفارسية
يحظر في إيران ممارسة الشعائر الدينية المسيحية باللغة الفارسية

وعزت المنظمة انتشار المسيحية بين أوساط الإيرانيين بهذا الشكل إلى عاملين: الأول يتعلق بارتفاع وتيرة ممارسات العنف التي تقودها السلطات باسم الإسلام، والثاني يتعلق بتحدي مسيحيين إيرانيين لممارسات الاضطهاد التي تقوم بها السلطات وذلك عبر نشر تعاليم المسيحية بين المواطنين.

وصنفت "أوبريشن ورلد" إيران في عام 2017 على أنها الدولة الأسرع نموا في أعداد أتباع الكنيسية الإنجيلية على مستوى العالم.

XS
SM
MD
LG