Accessibility links

إلى أين تمضي الاحتجاجات في قطاع غزة؟


عناصر أمن حماس يطلقون النار على محتجين في غزة

طالبت القوى الفلسطينية في قطاع غزة، السبت، حركة حماس بالاعتذار للجماهير عن الاعتداء على المتظاهرين السلميين المطالبين بحياة كريمة.

ودعا البيان "حماس" وقيادتها إلى سحب المسلحين من الشوارع والساحات العامة، وإطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفية الحراك الشعبي الشبابي (#بدنا_نعيش).

وأكد البيان دعم مطالب الجماهير، داعيا حماس إلى "وقف كل أشكال الجباية والضرائب على السلع".

ونددت نقابة المحامين الفلسطينيين في بيان مساء السبت بجريمة "أجهزة أمن حماس في قطاع غزة" واعتبرتها "اعتداء على شعبنا وعلى حرية الرأي والتعبير والحق في التظاهر السلمي.

واعتقلت حماس السبت، خمسة من طواقم منظمات حقوق الإنسان العاملة في قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية بأن "ميليشيا "حماس" اعتقلت كلا من: الباحثة الميدانية للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في مدينة غزة صابرين الطرطور، وثلاثة من زملائها من طواقم مركز الميزان لحقوق الإنسان ومؤسسة الضمير لحقوق الإنسان"، مضيفة أنه "جرى اعتقالهم أثناء قيامهم بعملهم المهني في توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في مدينة غزة".

وأشارت المصادر إلى أن "ميليشيا "حماس" احتجزت المحامي في المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان محمد بسيسو، الذي توجه لتقديم العون القانوني لزملائه المعتقلين".

وفي السياق ذاته، استدعت حماس السبت، خمسة من عائلة الغول في مخيم الشاطئ.

وتشهد غزة حالة غليان وحراكا شبابيا غير مسبوق للتنديد بممارسات حركة حماس التي أدت إلى اعتقال العشرات من الشبان وتكسير عظام آخرين وتعذيب معتقلين وزجهم في السجون ومراكز التحقيق.

المحامية والناشطة فاطمة توقعت في حديث لموقع "الحرة" توسع الاحتجاجات في قطاع غزة وأضافت أن "تراكم الضغوط المعيشية على السكان سيفضي حتما إلى انفجار الأوضاع".

وأوضحت أن "ارتفاع الأسعار والمغالاة في فرض الضرائب في ظل ظروف اقتصادية متدهورة، كلها عوامل تشير إلى أن الاحتجاجات ستستمر وستتوسع رغم البطش الذي يتعرض له الناشطون".

وأكدت فاطمة أن الفصائل الفلسطينية الأخرى "لا علاقة لها بالحراك ولم تحرض عليه ولا سيما حركة فتح التي يعتقد كثيرون أنها تقف وراءه".

وأشارت المحامية والناشطة الفلسطينية إلى أن "الحراك، ورغم وجود الاحتلال والحصار والانقسام، يتخذ اليوم شكلا مطلبيا، لأن المواطن بات عاجزا حتى عن دفع أجرة بيته أو ثمن غذاء ودواء أطفاله".

وأوضحت فاطمة لـ"لحرة" أن "الضرائب التي فرضتها حماس مؤخرا إضافة إلى رفع الأسعار كانت السبب المباشر لهذا الحراك".

لكنها لاحظت غياب المرأة النسبي عن المشاركة وعزت ذلك إلى "حالة الردع الداخلي التي عملت حماس على بنائها داخل نفوس المواطنين خلال سنوات من القمع العنيف، إضافة إلى حالة الترقب والتوتر التي يعيشها المجتمع الغزي اليوم".

أحد منظمي الاحتجاجات، وقد طلب استخدام اسم "محمد" خشية من "بطش ميليشيا حماس"، تحدث في مقابلة مع موقع "الحرة" عن مداهمات واعتقالات "طالت عائلات بأكملها، مثلما حصل مع عائلة البحيصي في دير البلح التي اعتدت حماس على عشرات من أبنائها".

وقال محمد إن "ميليشيا حماس تعمد إلى كسر أيدي ناشطي حراك "#بدنا_نعيش" في محاولة لردع الآخرين عن اللحاق بالاحتجاجات".

لكنه ختم حديثه بأن "من لا يجد ثمن قوت يوم أطفاله لن يوقفه أحد عن الاحتجاج حتى تحقيقه حدا أدنى من شروط المعيشة والكرامة الإنسانية".

XS
SM
MD
LG