Accessibility links

إسرائيل تسلم سجينين سوريين عبر القنيطرة


معبر القنيطر في هضبة الجولان

قال الجيش الإسرائيلي الأحد إنه نقل سجينين سوريين أطلق سراحهما إلى الصليب الأحمر عبر معبر القنيطرة.

والسجينان هما نشيط فتح خميس أحمد البالغ من العمر 35 عاما من مواليد مخيم اليرموك في سوريا. وزيدان طويل البالغ من العمر 57 عاما من سكان الخضر حيث سجن لاتجاره بالمخدرات.

وكان المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت قد صادق على إطلاق سراح السجينين من دون مناقشة الموضوع في مجلس الوزراء.

وقال مندلبليت إنه يمكن الاستغناء عن مصادقة الحكومة في هذه الظروف الخاصة. مؤكدا أن الرئيس الإسرائيلي صادق على طلب العفو عنهما.

وكان مصدر إسرائيلي قد أكد لقناة "الحرة" السبت أن إسرائيل قررت إطلاق سراح مواطنيْن سورييْن من سجونها.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الخطوة تأتي كبادرة حسن نية بعد استعادة رفات الجندي الإسرائيلي زخاريا باومل من سوريا.

ونقلت صحيفة هآرتس عن مسؤول إسرائيلي أن المدعي العام أفيخاي ماندلبليت وافق على إخلاء سبيل السجينيْن السورييْن من دون صدور قرار من الحكومة، مشيرة إلى أن قانون البلاد ينص على أن خطوة كهذه ينبغي أن تحصل على موافقة الحكومة إذا جاءت لاعتبارات دبلوماسية.

ونسبت الصحيفة للمسؤول قوله إن ظروف القضية سمحت للمدعي العام بالإفراج عن السوريين في غياب قرار حكومي، مضيفا أن الرئيس رؤوفين رفلين وقع قرار العفو عنهما.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الرابع من الشهر الجاري أن بلاده عثرت بمساعدة من سوريا على رفات الجندي الإسرائيلي الذي كان قائد كتيبة الدبابات 362، وفقد في معركة السلطان يعقوب ضد الجيش السوري في سهل البقاع في لبنان، قرب الحدود السورية، بين 10 و11 حزيران/يونيو 1982.

وقبل ذلك بيوم قال الجيش الإسرائيلي إنه عثر عقب عملية جرت بسرية تامة على جثة باومل.

ولا يزال جنديان آخران هما يهودا كاتز وزفي فلدمان مفقودين حتى الآن. وهما جزء من الذاكرة الجماعية في إسرائيل التي تعتبر إعادة جنودها القتلى أو الأسرى، واجبا أخلاقيا.

XS
SM
MD
LG