Accessibility links

إسرائيل تتهم فتى يهوديا بقتل فلسطينية


عناصر في قوات الأمن الإسرائيلية عند نقطة تفتيش زعترة. ووقع الهجوم على عائشة الرابي في منطقة قريبة

وجه مدعون إسرائيليون الخميس إلى فتى يهودي في الـ16 من العمر تهمة القتل بعدما رشق سيارة بالحجارة في الضفة الغربية ما أدى إلى مقتل سيدة فلسطينية كانت بداخلها في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وأعلن المدعون عن الاتهام في بيان واعتبروا أن المشتبه فيه الذي لم يذكر اسمه رشق الحجارة في هجوم مناهض للعرب يعتبر "ضمن عمل إرهاب".

وقال ممثلو الادعاء إن المتهم كان يحمل صخرة وزنها حوالي كيلوغرامين، "بهدف إصابة عرب من دافع أيديولوجية عنصرية والعداء للعرب أينما كانوا".

وتابع أنه في تلك الأثناء مرت السيارة التي تستقلها عائشة الرابي (48 عاما) مع زوجها وابنتهما البالغة من العمر تسع سنوات في طريقهم إلى بيتهم في بلدة بديا القريبة من مدينة نابلس.

وأضاف ممثلو الادعاء "عندما تعرف المتهم على السيارة التي تحمل لوحة تسجيل عربية اقترب منها بسرعة كبيرة، وبقوة كبيرة ألقى الصخرة من الواجهة الأمامية بهدف إصابة المتواجدين في السيارة من دون مبالاة من إمكانية التسبب بالموت".

وأصيبت الرابي، وهي أم لتسعة أولاد، في رأسها وتوفيت في وقت لاحق في مستشفى في نابلس في 12 تشرين الأول/أكتوبر.

واعتقلت السلطات الإسرائيلية المشتبه فيه في 30 كانون الأول/ديسمبر وتم الإفراج عن أربعة مشتبه فيهم آخرين اعتقلوا كجزء من التحقيق في الإقامة الجبرية.

وطلبت النيابة من المحكمة إبقاء المتهم قيد الحبس إلى حين استنفاد الإجراءات القضائية بحقه.

XS
SM
MD
LG