Accessibility links

إسبانيا تستقبل مهاجرين أنقذوا قبالة ليبيا


سفينة تقل مهاجرين ترسو في سواحل إسبانيا

وصل 311 مهاجرا أنقذتهم منظمة غير حكومية إسبانية قبالة ليبيا قبل أسبوع، صباح الجمعة إلى ميناء في جنوب إسبانيا بعد رفض إيطاليا ومالطا استقبالهم.

ووصلت سفينة تقل هؤلاء تابعة لمنظمة "بروأكتيفا أوبن آرمز" إلى ميناء كرينافيس في مدينة سان روكي في خليج جبل طارق، بحسب ما أوضحت المنظمة على تويتر.

وكتب مؤسس "بروأكتيفا أوبن آرمز" أوسكار كامبس على تويتر "صباح الخير، أوبن آرمز بالفعل في خليج جبل طارق ومتوجهة نحو المرفأ الوحيد المتاح لها في البحر المتوسط. المهمة أنجزت".

ولدى وصولهم إلى اليابسة، استقبل الصليب الأحمر المهاجرين المتحدّرين خصوصا من الصومال ونيجيريا ومالي، وقُدمت لهم ملابس وغذاء ومساعدة طبية.

ولاحقا ستعمل الشرطة على تحديد هوياتهم قبل إرسالهم إلى مراكز استقبال.

وأعلنت "بروأكتيفا أوبن آرمز" الجمعة الفائت إنقاذ هؤلاء المهاجرين ومن بينهم حوامل ورضّع وأطفال، في المياه الإقليمية الليبية وكانوا على متن ثلاثة قوارب.

ودرب الهجرة عبر المتوسط هذا هو الأكثر فتكا بالأرواح، فقد قتل أكثر من 1300 شخص وهم يحاولون الوصول إلى إيطاليا أو مالطا عبره منذ بداية 2018، وفق ما ذكرت المنظمة الدولية للهجرة.

وتقول المنظمة إن الطريق البحري بين المغرب وإسبانيا بات الأكثر استخداما من جانب المهاجرين، مع وصول أكثر من 56 ألفا منهم إلى السواحل الإسبانية هذا العام.

وقضى 769 مهاجرا منذ بداية 2018 في غرب البحر المتوسط خلال محاولتهم بلوغ إسبانيا، بحسب المنظمة، في حين قضى 224 في 2017.

XS
SM
MD
LG