Accessibility links

بعد أزمة استمرت 20 عاما.. إريتريا تعيد فتح سفارتها في إثيوبيا


الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد

أعادت إريتريا فتح سفارتها في إثيوبيا الاثنين في إشارة جديدة على تحسن سريع في العلاقات بين الدولتين اللتين أنهيتا قبل أسبوع أزمة عسكرية استمرت عقدين بعد حرب قتل فيها عشرات الآلاف.

وقام رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد والرئيس الإريتري إسياس أفورقي بإعادة فتح السفارة الإريترية في أديس يوم الاثنين في مراسم انتهت سريعا. وقبل أسبوع أعلن الزعيمان انتهاء "حالة الحرب" بين البلدين.

ورفع الزعيمان علم إريتريا داخل السفارة التي تم تجديدها حديثا فيما عزفت فرقة موسيقية عسكرية السلام الوطني الإريتري ثم قام الزعيمان بجولة في المبنى.

ووصف يماني ميسكيل وزير الإعلام الإريتري على تويتر إعادة فتح السفارة بأنها "إنجاز جديد في علاقات السلام والصداقة القوية والخاصة التي يبنيها البلدان في هذه الأوقات الصعبة".

وغادر إسياس أديس أبابا عائدا إلى وطنه بعد إعادة فتح السفارة بفترة وجيزة.

ووصل الرئيس الإريتري إلى أديس أبابا السبت في زيارة تستغرق ثلاثة أيام ولدى استقباله احتشد آلاف على طول طريق (بولي رود) الرئيسي في أديس أبابا مرتدين قمصانا عليها صور الزعيمين.

وجاءت تلك الزيارة بعد أيام من زيارة أبي لإريتريا وتوقيعه اتفاقا مع إسياس بشأن استئناف العلاقات بين البلدين في خطوة أنهت أزمة عسكرية استمرت نحو 20 عاما بعد حرب حدودية.

وانفصلت إريتريا رسميا عن إثيوبيا في 1993 بعد معركة طويلة على الاستقلال، لكن الحرب اندلعت بينهما عام 1998 بسبب نزاع على الحدود مما أودى بحياة ما لا يقل عن 80 ألفا.

XS
SM
MD
LG