Accessibility links

كيم يرغب بقمة ثالثة مع ترامب، هل تنجح؟


الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون خلال قمة هانوي

ذكرت وسائل اعلام رسمية في كوريا الشمالية الجمعة أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يرغب في عقد قمة ثالثة مع الرئيس دونالد ترامب في المستقبل القريب.

ويأتي هذا التطور على الرغم من عدم توصل الجانبين لاتفاق خلال قمة هانوي التي عقدت الأربعاء والخميس، وانتهت قبيل موعدها المقرر بساعتين تقريبا.

واختتمت القمة فجأة الأربعاء بعدما رفض الرئيس ترامب الموافقة على طلب كيم رفع العقوبات عن كوريا الشمالية مقابل نزع السلاح النووي الجزئي، وهي نتيجة لم تكن لتصل إلى هدف الولايات المتحدة المتمثل في نزع كامل للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

ومع ذلك، فقد أشار تقرير لوكالة الأنباء الكورية الشمالية إلى أن الاجتماع كان مثمرا بعدما التزم الرئيسان بتوثيق العلاقات بين البلدين.

وقال التقرير إن كيم أبدى تقديره لأن ترامب قدم "جهودا نشطة لتحقيق نتائج" وأنه يعتبر محادثات القمة "مثمرة".

حظوظ نجاح القمة الثالثة

وبحسب مجلة "فوربس" فإن الزعيم الكوري الشمالي كان يأمل بشكل واضح في اللعب على رغبة الرئيس ترامب في التوصل إلى اتفاق، بعد أن كانت القمة الأولى التي انعقدت في سنغافورة العام الماضي أقل نجاحا.

ووفقا لوكالة "بلومبرغ" فإن الرئيس ترامب رأى أن من الأفضل إلغاء محادثات هانوي بدلا من الموافقة على صفقة لا تلبي طموح الولايات المتحدة.

الكاتب في وكالة "ماكلاتشي نيوز" ماركوس كونالاكيس قال لمحطة "سي بي أس" الأميركية "إن الأمور باتت واضحة بين الطرفين الآن، واشنطن تريد من بيونغ يانغ التخلي عن ترسانتها النووية، وكوريا الشمالية تريد رفع العقوبات".

وأضاف أن "مباحثات تجري بين مسؤولين من الجانبين للتوصل إلى أرضية مشتركة للتفاوض بشأن هذين المطلبين، وفي حال تم ذلك فستكون هناك قمة ثالثة، وهي الأخيرة التي يحاول الرئيس ترامب عقدها من أجل التوصل لاتفاق نهائي".

XS
SM
MD
LG