Accessibility links

ترامب.. 4 قرارات خارجية أثارت جدلا


الرئيس دونالد ترامب يوقع قرارا - أرشيف

اتخذ الرئيس دونالد ترامب خلال عام 2018 عديدا من القرارات المهمة سواء ما يتعلق بالشأن الداخلي أو الخارجي، وفي الغالب قوبلت تلك القرارات بردود فعل متباينة بشدة في التأييد والمعارضة.

هذه أبرز4 قرارات تتعلق بالشأن الخارجي:​

الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران

في الثامن من أيار/مايو، أعلن الرئيس ترامب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق 2015 النووي بين إيران ومجموعة الدول الست، وقرر إعادة العمل بالعقوبات ضد طهران والشركات التي تقيم علاقات معها.

ترامب قال إن الاتفاق متساهل جدا حيال إيران ولا يشمل الصواريخ البالستية التي تطورها ولا تدخلات طهران المباشرة وغير المباشرة في نزاعات إقليمية.

وفرضت واشنطن أول دفعة من العقوبات الاقتصادية في آب/أغسطس، وفي تشرين الثاني/نوفمبر فعلت عقوبات أخرى تتعلق بقطاعي النفط والمال الإيرانيين.

اقرأ أيضا:

2018.. أبرز الأحداث

نقل السفارة الأميركية إلى القدس

اعترف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في كانون الأول/ديسمبر 2017، وفاء لوعد قطعه على نفسه خلال الحملة الانتخابية. وفي أيار/مايو 2018، فتحت السفارة الأميركية الجديدة أبوابها في القدس.

مسؤول أميركي قال إن افتتاح سفارة واشنطن في القدس بعد نقلها من تل أبيب سيساهم في دفع عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين "على أساس الواقع بدل الأوهام".

وقال ترامب إنه نفذ بهذه الخطوة قانونا أميركيا ووعودا قطعها رؤساء سابقون منذ عقود.

المواجهة مع الصين

سياسات بكين التجارية غير العادلة، وسرقتها حقوق الملكية الفكرية، وتقييد وصول الشركات الأميركية إلى السوق الصينية، أسباب برر بها الرئيس ترامب الدخول في مواجهة اقتصادية محتدمة مع الصين صيف عام 2018، قبل أن تقرر واشطن وبكين التزام هدنة لإعطاء فرصة جديدة للمفاوضات بين الطرفين.

بدأت المواجهة عندما قرر الرئيس ترامب فرض رسوم جمركية على ورادات صناعية من الصين، فقابلته الصين بإجراءات مماثلة.

الحرب التجارية بين واشنطن وبكين ألقت بظلال ثقيلة على الاقتصاد العالمي، ويرى خبراء أنها واحد من الأسباب التي قد تؤدي إلى ركود اقتصادي عالمي في 2019.

اقرأ أيضا:

قضية هواوي.. الحكم للقانون أم للسياسة؟

وداعا "نافتا"

شهد عام 2018 مفاوضات أميركية كندية مكسيكية بشأن اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا) التي وقعتها الدول الثلاث عام 1994.

وقال ترامب إن "نافتا"، التي يبلغ حجم تجارتها نحو 1.2 تريليون دولار، شكلت ضربة قاتلة لقطاع الوظائف الأميركية، ودعا إلى "اتفاق عادل بعد ظلم دام لعقود".

بعد مفاوضات استمرت نحو عام، أصدرت الدول الثلاث في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الماضي بيانا مشتركا إعلنت فيه توصلها لـ"اتفاقية تجارية جديدة وعصرية تتلاءم مع واقع القرن الحادي والعشرين".

وتدعم الاتفاقية السماح لمزارعي الولايات المتحدة بالدخول إلى سوق الألبان الكندية، وزيادة حظوظ صناعة السيارت الأميركية هناك.

وفي الـ30 من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وقع قادة الدول الثلاث الاتفاق الجديد الذي أطلق عليه اسم "اتفاق الولايات المتحدة- المكسيك– كندا (أوسمكا)، والذي وصفه ترامب بأنه "واحد من أهم وأكبر الاتفاقات التجارية في تاريخ الولايات المتحدة والعالم:

الانسحاب من سوريا

في 19 كانون الأول/ديسمبر، أمر الرئيس دونالد ترامب بسحب نحو 2000 عسكري أميركي من سوريا.

تلك القوات تنتشر في شمال شرق سوريا وتقاتل إلى جانب تحالف كردي عربي، ضد تنظيم داعش.

ترامب كتب في تغريدة أن القوات الأميركية تواجدت هناك لهزيمة داعش وقد تم الانتهاء من هذه المهمة، لذلك لا يوجد سبب لاستمرار تواجدها هناك:

اقرأ أيضا:

مع استعداد واشنطن للانسحاب من سوريا، تركيا تستعد للغزو

ترامب الذي قام مؤخرا بزيارة إلى القوات الأميركية في العراق أكد من جهة أخرى، أنه لا توجد خطط لسحب الجنود الأميركيين من العراق.

XS
SM
MD
LG