Accessibility links

مجموعة عمل أميركية تركية بشأن أس-400


ترامب وأردوغان خلال لقاء سابق

أفادت شبكة بلومبورغ نقلا عن مسؤولين أميركيين وأتراك بأن الرئيس دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان اتفقا على تشكيل مجموعة عمل مشتركة تبحث مسألة عزم تركيا شراء أنظمة صواريخ روسية رغم التحذيرات الأميركية.

ونقلت بلومبورغ الجمعة عن المسؤولين الذين قالت إنهم على اطلاع بالمسألة، أن هناك تباعدا بين الزعيمين بخصوص مهمة المجموعة.

وقال مسؤول تركي طلب عدم كشف هويته إن أردوغان جدد، خلال مكالمة هاتفية مع ترامب الأربعاء، رغبته في إجراء فحص مشترك حول أي مخاطر قد يشكلها نظام S-400 الدفاعي الصاروخي الروسي على الجيل الخامس من مقاتلات F-35 الأميركية.

ونقلت بلومبورغ عن مسؤول أميركي قوله إن ترامب كان موافقا، لأن موقف واشنطن يرى أن النتائج ستدعم على الأرجح الحجة الأميركية بأن نشر أنظمة روسية من شأنه أن يعرض طائرات F-35 للخطر.

وأعلن مدير المكتب الإعلامي للرئاسة التركية فخر الدين التون الأربعاء أن أردوغان عرض على ترامب تشكيل "مجموعة العمل المشتركة"، وأضاف أن الرئيسين اتفقا على عقد لقاء على هامش قمة مجموعة الـ20 في نهاية حزيران/يونيو في اليابان.

وسبق أن أعلنت أنقرة في نيسان/أبريل الماضي أنها قدمت اقتراحا من هذا النوع لواشنطن، إلا أنها لم تتلق ردا عليه.

وحذرت واشنطن أنقرة مرارا من احتمال فرض عقوبات عليها في حال أنجزت صفقة الصواريخ الروسية، لأن تركيا في هذه الحالة تقع تحت قانون كاتسا الذي يتيح فرض عقوبات اقتصادية على أي كيان أو بلد يوقع عقود تسلح مع شركات روسية.

وتعتبر الولايات المتحدة أن الصفقة الروسية مع تركيا، العضو في الحلف الأطلسي، تشكل تهديدا لدفاعات الدول الغربية. وخيرت الإدارة الأميركية أنقرة بين الحصول على الصواريخ الروسية أو المقاتلات الأميركية التي وقعت اتفاقا لشراء 100 منها.

وقالت مساعدة وزير الدفاع الأميركي لشؤون الأمن الدولي بالوكالة كاثرين ويلبارغر الخميس إن "استكمال هذه الصفقة سيكون كارثيا، ليس على برنامج F-35 الذي وضع فيه الغرب قدراته الجوية المتكاملة الحديثة فحسب، بل من المحتمل أن يؤدي أيضا إلى تصدع التعاون المشترك بين تركيا والناتو، وهو جانب رئيسي في الدفاع عن التحالف".

وتابعت "لنكن واضحين، إن منظومة S-400 الروسية مصممة لإسقاط مقاتلة مثل F-35، ومن المستحيل تخيُّل ألا تستغل روسيا الفرصة".

وعلقت واشنطن مطلع نيسان/أبريل تسليم معدات إلى تركيا تنشر على الأرض مرتبطة باستخدام طائرات F-35 المصممة لتكون قادرة على الاتصال بأنظمة الناتو العسكرية وبينها الدفاع المضاد للصواريخ.

وعرضت واشنطن على أنقرة تسليمها صواريخ أميركية من نوع باتريوت كبديل عن S-400، لكن المحادثات بهذا الشأن لم تتقدم.

XS
SM
MD
LG