Accessibility links

أميركا: الصقيع قتل 21 شخصا وبدأ في الانحسار


"مارين وان" ترفع الثلوج وهي تهبط في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض في واشنطن العاصمة في 1 فبراير 2019

بدأت موجة صقيع تصحبها رياح شديدة البرودة مصدرها القطب الشمالي وأودت بأكثر من 20 شخصاً في الولايات المتّحدة، الانحسار الجمعة، وهو ما يُخفّف وطأتها على عشرات الولايات حيث انخفضت درجات الحرارة إلى مستويات قياسيّة.

​ويتوقّع خبراء الأرصاد درجات حرارة ربيعيّة في نهاية هذا الأسبوع.

وضربت "كتلة هواء قطبيّة غير مسبوقة" السّهول الشماليّة ومنطقة البحيرات الكبرى وأعالي مناطق وسط غرب الولايات المتّحدة، ما أدّى إلى درجات متدنّية جداً راوحت بين 34 و51 درجة مئويّة تحت الصفر.

وغطّى الجليد نهراً يجري في وسط شيكاغو، ونصف مساحة البحيرات الكبرى، فيما تجمّدت مياه شلالات نياغرا الشهيرة.

كتلة الهواء القطبية التي ضربت أجزاء كبيرة من الولايات المتحدة وكندا كانت غير مسبوقة
كتلة الهواء القطبية التي ضربت أجزاء كبيرة من الولايات المتحدة وكندا كانت غير مسبوقة

وذكر الإعلام الأميركي أنّ 21 شخصاً لقوا حتفهم متأثّرين بدرجات الحرارة المتدنّية بعد أن ضربت العاصفة الثلجيّة وسط غرب البلاد هذا الأسبوع، خصوصاً مع تراجع درجات الحرارة بشكل قياسي الأربعاء والخميس.

وقال مركز الأرصاد الجوّية الوطني إنّ درجات الحرارة "واصلت الانخفاض" الجمعة.

وقال خبير الأرصاد الجوّية جيف ماسترز "في بعض مناطق الغرب الأوسط، سيكون التأرجح المقبل لدرجات الحرارة مائلاً نحو الدفء في فترة زمنيّة قصيرة".

وفي شمال غرب مينيسوتا، انخفضت درجات الحرارة إلى 53 مئوية تحت الصفر وإلى 51 في ويسكونسن و58 تحت الصفر في ايلينوي.

في واشنطن العاصمة حيث درجات الحرارة المنخفضة
في واشنطن العاصمة حيث درجات الحرارة المنخفضة

لكنّ درجات الحرارة ستصبح أكثر اعتدالاً بحلول الاثنين، إذ يُتوقّع وصولها إلى 10 درجات مئوية.

وقالت محطة تلفزيون "دبليو اي في بي" المحلية، إنّ مسؤولين عبّروا عن قلقهم من أنّ ذوبان الثلوج في منطقة شلالات نياغارا قد يرفع منسوب المياه.

وقال جيمس جوزيف المدير الإقليمي لوكالة إدارة الطوارئ الفدرالية في بيان، "من المهمّ أن نتذكّر أنّ التغيّر السريع في الطقس وذوبان الجليد قد يؤدّيان إلى فيضانات خطرة".

وتخشى السلطات من تهديد الفيضانات وتأثيرها على البنى التحتيّة التي تتعرّض لضغوط، خصوصاً مع بدء ذوبان الجليد.

وقد يتعرّض مزيد من أنابيب نقل مياه الشرب في ديترويت وشيكاغو للتحطّم.

وبدأ بعض مظاهر الحياة يعود تدريجاً، خصوصا في قطاع النقل.

وكانت أُلغيت أكثر من 1500 رحلة يوميّاً في مطارَي شيكاغو هذا الأسبوع، ما تسبّب في بقاء آلاف المسافرين عالقين في المدينة التي تعدّ مركزاً إقليمياً لرحلات الطيران في الولايات المتحدة.

لكنّ هذا الواقع سيبدأ في التغيّر سريعاً، إذ قال المتحدّث باسم "أميركان إيرلاينز" روس فينستاين إنّه "تمّ بالفعل حجز رحلات جديدة لغالبيّة عملائنا".

من جهته، قال المتحدّث باسم "دلتا إيرلاينز" دراك كاستانيدا إنّ الشركة "بدأت العمل بشكل طبيعي (الجمعة)".

وفتح عدد من المدارس في ويسكونسن أبوابه، فيما تسبّب العجز عن تشغيل حافلات بعض المدارس الأخرى في تعطيل استئناف الدراسة.

وحذّرت السُلطات المواطنين من البقاء لأكثر من دقائق في الشوارع، كما طلبت من المشرّدين وكبار السنّ التوجّه إلى مراكز التدفئة المتاحة في المنطقة.

وكانت السُلطات فتحت أكثر من 270 "مركز تدفئة" في مبان فدراليّة ومراكز اجتماعيّة ومكتبات وحتّى دوائر شرطة للمحتاجين إلى مكان دافئ.

وأكّدت جامعة آيوا أنّ طالباً يُدعى غيرالد بيلز عمره 18 عاماً لقي حتفه في 30 كانون الثاني/يناير الفائت.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنّ بيلز عثر عليه فاقداً الوعي خارج مبنى للجامعة فيما كانت درجات الحرارة في أدنى مستوياتها في مدينة آيوا.

وقالت وسائل إعلام محلّية إنّ امرأةً (38 عاماً) عثر عليها متجمّدةً في ويسكونسن مساء الأربعاء في منزل غير مدفأ، فيما عثر على رجل تجمّد حتى الموت في الباحة الخلفيّة لمنزله بعد ظهر الخميس.

XS
SM
MD
LG