Accessibility links

أفغانستان.. استقالة وزيرين ومسؤولين أمنيين


جنود من الجيش الأفغاني في نقطة تفتيش-أرشيف

تقدم كبار القادة الأمنيين في أفغانستان باستقالتهم، لكن الرئيس أشرف غني طلب منهم البقاء في مناصبهم.

وذكر القصر الرئاسي الأحد أن غني رفض استقالة وزير الدفاع طارق شاه بهرامي ووزير الداخلية ويس أحمد برمك ورئيس جهاز الاستخبارات الأفغاني معصوم ستانيكزاي.

وقبل غني السبت استقالة محمد حنيف أتمار، مستشاره للأمن القومي، وعين مكانه حمد الله محب، الذي عمل سفيرا لكابل في الولايات المتحدة سابقا.

جاءت هذه الاستقالات بعد أسابيع من هجمات متواصلة شنتها حركة طالبان، التي استولت على عدة مناطق في أنحاء البلاد خلال السنوات الماضية.

كما عززت الحركة المتمردة مكانتها الدبلوماسية، وأرسلت وفودا رسمية إلى إندونيسيا وأوزبكستان، وقبلت دعوة لإجراء محادثات سلام في موسكو.

تحديث (09:00 ت. غ.)

قالت مصادر في الحكومة الأفغانية إن وزير الدفاع طارق شاه بهرامي ووزير الداخلية ويس بارماك و قائد مديرية الأمن الوطني معصوم ستانكزاي تقدموا باستقالاتهم السبت.

وتأتي هذه الاستقالات عقب تقديم مستشار الأمن القومي حنيف أتمار استقالته.

وقال مسؤول في مكتب الرئيس الأفغاني أشرف غني في تصريح لوكالة رويترز للأنباء مساء السبت "تلقينا أربع استقالات اثنتين من وزيرين وأخريين من مسؤولين أمنيين".

XS
SM
MD
LG