Accessibility links

أستراليا تتمسك بقرارها بشأن القدس


مشهد عام لمدينة القدس

أكد رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون الأحد تمسكه بقراره الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، بالرغم من الانتقادات من دول مسلمة جارة لبلاده.

وقال موريسون إن "أستراليا ستواصل احترام حل الدولتين الذي لا يزال هدفنا بنفس القوة كما كان دائما".

وسارت أستراليا على خطى الرئيس دونالد ترامب في مسألة الاعتراف بالمدينة المقدسة المتنازع عليها عاصمة لإسرائيل.

لكن نقل السفارة الاسترالية من تل أبيب إلى القدس لن يتم حتى إبرام اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، وفق رئيس الوزراء الأسترالي، وهو عرض تم طرحه خلال انتخابات فرعية حاسمة في سيدني رأى المراقبون في توقيته استمالة للأصوات اليهودية في المدينة.

وأعلنت ماليزيا جارة استراليا ذات الغالبية الإسلامية أنها "تعارض بشدة" قرار الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل.

وأضافت الحكومة الماليزية في بيان يدافع عن حل الدولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي أن إعلان موريسون "سابق لأوانه وإهانة للفلسطينيين وصراعهم من أجل حق تقرير المصير".

أما أندونيسيا الجارة المباشرة لأستراليا وأكبر بلد إسلامي لجهة عدد السكان فقد أعربت عن غضبها للقرار.

وفي إشارة إلى موقف جاكرتا قال موريسون إن رد الفعل الدولي "مدروس" وأن قراره سيساعد على التقدم في مشروع حل الدولتين.

وأضاف للصحافيين في العاصمة كانبيرا أن "الردود التي وصلتنا من الدول حتى الآن تمت دراستها".

وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان إن "إسرائيل ترى في قرار الحكومة الأسترالية فتح مكتب مكلف الدفاع والتجارة في القدس خطوة في الاتجاه الصحيح".

ويسعى رئيس الوزراء الأسترالي إلى اجتذاب الناخبين اليهود والمسيحيين المحافظين وإلى كسب ود واشنطن في وقت يخشى فيه هزيمة انتخابية في 2019.

XS
SM
MD
LG