Accessibility links

أزمة مياه البصرة.. خبير مائي يقترح الحل


يجمعان الأسماك النافقة بسبب تلوث المياه في البصرة

قال الخبير في الموارد المائية عون ذياب عبدالله الخميس إن أزمة مياه الشرب في البصرة تحتاج إلى خطوات عاجلة وأخرى طويلة الأمد لحلها من بينها الاعتماد على تقنية تحلية مياه البحر.

وأضاف عبد الله لموقع "الحرة" أن الحلول العاجلة تتمثل "ببناء خزانات مياه ضخمة ونصب وحدات أو مشاريع تحلية صغيرة في مناطق متفرقة لتأمين مياه الشرب".

ومن بين الحلول التي اقترحها عبدالله أيضا صيانة "قناة البدعة" وإيصال المياه إلى محطة "آر زيرو"، وصيانة المضخات الرئيسية فيها ومعالجة الأعطال في الأنابيب الناقلة.

وأنشئت "قناة البدعة" في تسعينيات القرن الماضي وهي عبارة عن ممر مائي بطول 220 كيلو مترا يربط نهر الغراف (أحد فروع نهر دجلة) بمحطة "آر زيرو" لتصفية المياه التي تعد الأكبر في البصرة.

ووفقا لعبدالله الذي عمل سابقا كمستشار في وزارة الموارد المائية فإن الحكومة العراقية يجب أن تضمن أيضا وصول إمدادات مائية لمدينة البصرة عبر نهر دجلة بواقع 75 مترا مكعبا في الثانية على الأقل لمنع امتداد المد الملحي من الخليج إلى شط العرب.

وهناك العديد من القنوات المائية في البصرة لكنها تحولت إلى برك مياه راكدة ملوثة، نتيجة شح المياه في شط العرب، الذي يشق المدينة ويعد مصدر المياه العذبة الرئيسي لتلك القنوات.

ويؤكد الخبير في الموارد المائية إلى أن أزمة مياه الشرب ستنتهي بحلول نهاية عام 2018 إذا بدأت الإجراءات الحكومية اليوم.

ويقول سكان البصرة إن الأملاح التي تتسرب للمياه تجعلها غير صالحة للشرب وتتسبب في دخول مئات السكان للمستشفيات.

لكن عون ذياب عبدالله يؤكد أن التقديرات المتوفرة حاليا تشير إلى "حصول تحسن في نسبة المواطنين الذين يحصلون على المياه الصالحة للشرب في البصرة حاليا، وبلغت نحو 60 في المئة، بعد أن كانت شبه معدومة خلال الأشهر السابقة".

وشهدت البصرة تظاهرات دامية خلال شهر آب/أغسطس الماضي للمطالبة بتوفير الخدمات الأساسية وفرص العمل، أدت إلى مقتل عدد من المتظاهرين وإضرام النار في عدد من المباني الحكومية والقنصلية الإيرانية ومكاتب أحزاب وميليشيات.

وأعلن مجلس النواب العراقي الخميس اتخاذ جملة إجراءات لحل مشاكل البصرة من بينها وضع خطط استراتيجية وبتوقيتات زمنية للنهوض بالواقع الخدمي للمدينة.

وتضمنت الإجراءات أيضا فتح تحقيق مع المسؤولين الذين يثبت تقصيرهم في وزارات الإسكان والإعمار والصحة والموارد المائية والكهرباء، وسحب يد من يثبت وجود تقصير في عمله.

XS
SM
MD
LG