Accessibility links

أبرز اعتداءات "حركة الشباب" في كينيا


من مشهد إجلاء المقيمين في المبنى خلال هجوم اليوم في محيط فندق "دوسيت".

أسفر الهجوم الإرهابي في محيط فندق "دوسيت" في العاصمة الكينية نيروبي الثلاثاء، عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة 14 شخصا حتى الآن.

ووبعد مرور أقل من ساعة على شن مسلحين هجوما بالرصاص، أعلنت حركة الشباب الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم.​

​ورغم أن كينيا، الواقعة في شرق إفريقيا، لا تمثل بلدا مركزيا في منظور الجماعات المتطرفة، إلا أنها تعرضت لهجمات متكررة منذ تفجير تنظيم القاعدة للسفارة الأميركية في عاصمتها نيروبي سنة 1998.

وهذه أهم الهجمات التي نفذها تنظيم واحد، هو حركة الشباب، على الأراضي الكينية، خلال السنوات الأخيرة:

* 8/7/2013: ذبح تسعة أشخاص بهجوم في قرية باندانجو وجيما بمقاطعة لامو الساحلية.

​* 21-24/9/2013: قتل 67 شخصا وجرح نحو 200 شخص، بالإضافة لعدد من المفقودين، في هجوم مسلّح على المجمع التجاري "ويست غيت".

* 16/6/2014: قتل 49 شخصا في بلدة أمبيكيتوني الواقعة قرب جزيرة لامو السياحية.

* 19/7/2014: قتل سبعة أشخاص في هجوم مسلح على حافلة في الساحل.

* 22/11/2014: قَتل 28 شخصا في هجوم مسلح على حافلة شمال شرق كينيا.

* 18/3/2015: قَتل أربعة أشخاص في هجوم مسلح على بلدة وجير الواقعة نحو 100 كيلومتر من الحدود الكينية الصومالية.

* 2/4/2015: قَتل 148 طالبا وجرح نحو 79 في جامعة موي في مدينة غاريسا.

* 21/12/2015: قتل شرطي ومدني في هجوم مسلح على حافلة. واشتهرت هذه الواقعة من خلال دفاع المسلمين عن معتنقي الديانات الأخرى في الحافلة. وطلب مقاتلو الشباب التفريق بين المسلمين وغير المسلمين، لقتل غير المسلمين.

* 6/10/2016: قتل ستة أشخاص في موقع للأشغال العامّة في مقاطعة مانديرا شمال شرق كينيا.

* 5/7/2017: قتل ثلاثة ضباط شرطة في هجوم على بلدة بندانجو بمنطقة لامو الساحلية.

* 3/1/2018: قتل خمسة أفراد من الشرطة الكينية في مقاطعة مانديرا شمال شرق كينيا.

تبرر حركة "الشباب المجاهدين" هجماتها في كينيا بتدخل البلاد عسكريا في الصومال.

لماذا كينيا تحديدا؟

وفق ما أوردته مقالة بحثية في موقع "مركز مقديشو للبحوث والدراسات"، بدأ استهداف التنظيمات المتطرفة لكينيا عام 1998، حين شن تنظيم "القاعدة" هجومين منفصلين على السفارتين الأميركيتين في العاصمتين الكينية (نيروبي) والتنزانية (دار السلام).

أودى الهجوم بحياة نحو 224 شخصا، غالبيتهم من الكينيين.

وبعد سنوات قليلة، نشأت حركة "الشباب المجاهدين" في الصومال كذراع عسكري لاتحاد المحاكم الإسلامية التى نجحت في السيطرة على العاصمة مقديشو.

لكن الحركة انفصلت لاحقا عن اتحاد المحاكم الإسلامية، بعد تحالف الأخيرة مع المعارضة الصومالية في الخارج.

حافظت الشباب على خطها السلفي الجهادي وأعلنت بيعتها لتنظيم القاعدة.

وأدى تكرار حوادث خطف السائحين في كينيا من قبل "حركة الشباب" لتدخل كينيا عسكريا في الصومال في 2011، بغية التخلص من الحركة، لتبدأ منذ ذلك الحين الهجمات الإرهابية في البلاد من أجل الضغط على الحكومة لسحب قواتها من الصومال.

المصدر: موقع ارفع صوتك

XS
SM
MD
LG