Accessibility links

آسيا 2019: هل تتخطى البحرين دور المجموعات؟


المنتخب البحريني خلال حصة تدريب مع المدرب التشيكي ميرسولاف سكوب

يأمل المنتخب البحريني لكرة القدم في تخطي دور المجموعات ضمن منافسات كأس آسيا 2019 في الإمارات، والتي يبدأ مشاركته فيها السبت بخوض المباراة الافتتاحية ضد المنتخب المضيف.

وتبحث الكرة البحرينية عن تكرار إنجازها الأفضل في البطولة القارية، بتحقيقها المركز الرابع في نهائيات كأس آسيا التي أقيمت في الصين عام 2004، وهذه المرة بقيادة المدرب التشيكي ميروسلاف سكوب.

وتلعب البحرين ضمن المجموعة الأولى، وتستهل أولى مبارياتها أمام صاحب الأرض والجمهور منتخب الإمارات السبت على استاد مدينة زايد في أبوظبي، قبل لقاءين مع تايلاند والهند.

وقال رئيس الاتحاد البحريني الشيخ علي بن خليفة آل خليفة: "نحن متفائلون بالخير ونعمل على زرع التفاؤل وبث روح الأمل في الفريق واللاعبين والجهازين الفني والإداري".

وتابع "مباراتنا الافتتاحية أمام الإمارات ستكون هي الأهم خاصة وأن الأضواء ستكون مسلطة عليها من قبل الجميع. المنتخب البحريني سيسعى للظهور بالصورة الإيجابية الجديدة وقادر على النقلة الجديدة للكرة البحرينية"، مضيفا "طموحنا أن نسير خطوة بخطوة، وهدفنا الرئيسي هو التأهل من هذه المجموعة وبلوغ الدور الثاني".

واستعدت البحرين للبطولة بخوض معسكر مغلق محليا في المنامة، وثلاث مباريات ودية حقق فيها ثلاثة انتصارات على منتخبات طاجيكستان بخمسة أهداف دون رد، ومن ثم التفوق على لبنان بهدف دون رد، وأخيرا الفوز على كوريا الشمالية في البروفة النهائية بأربعة أهداف نظيفة.

وشهدت بطولة 2004 تألق "الأحمر" ودخوله على خط المنافسة وكان قريبا من تحقيق إنجاز تاريخي لولا خسارته أمام اليابان 3-4 في نصف النهائي، واكتفى بتحقيق المركز الرابع بعد خسارته أمام إيران.

وشهدت تلك النسخة تألق أغلب نجوم المنتخب البحريني، وأبرزهم الهداف علاء حبيل الذي توج هدافا لها مع خمسة أهداف تساويا مع الإيراني علي كريمي، وأيضا محمد سالمين وطلال يوسف وحسين علي "بيليه" ومحمد السيد عدنان وغيرهم من الذين عرفوا بـ "الجيل الذهبي".

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG