الصعوبات في لبنان تبدأ من العلاقات العاطفية بين اثنين إلى الأسرة ومع الجيران ولا تنتهي سواء في العمل أو الشارع

يمر الإنسان بتجارب عدة في حياته، بعضها يظل راسخاً في الذهن ، ومن بين تلك التجارب اذا استثنينا أفراد العائلة ، الحب الأول واللحظات الأولى مع الحبيب.

وقالها ابو تمام وبات قوله مضرب الامثال وامرا اعتبره البعض امرا  مسلما به

نقل فؤادك حيث شئت من الهوى ----- ما الحب إلا للحبيب الأول

كم منزل في الأرض يألفه الفتى ----- وحنــــينه أبدا لأول منزل .

ويرى مختصون اجتماعيون ان من بين أهم الأسباب التي تجعل الانسان يتذكر الحب الأول ، نهايةَ العلاقة وليس بدايتها، خصوصا اذا اقترنت بمعاناة طرفي العلاقة أو أحدهما .

ويقول اخرون انه يبقى راسخا ويتجدد في كل مناسبة وان شابته بعض المنغصات كونه ، اي الحب الأول يكون بريئاً وعفوياً ، فالحب الاول يمثل فترة مهمة في النمو الداخلي لطرفي العلاقة مستفيدين من التجارب الجديدة حلوها ومرها .

لكن مَنْ يحنُ الى حبه الأول بدرجة أكبر، المرأة ام الرجل؟

 

قصص مشابهة