أوباما يدعو إلى الهدوء بعد تبرئة رجل قتل شابا أسود

الرئيس باراك أوباما
الرئيس باراك أوباما
حجم حروف النص - +
دعا الرئيس الأميركي باراك اوباما الأميركيين إلى "ضبط النفس"، وسط تزايد الغضب بين ناشطين مدافعين عن الحقوق المدنية بعد تبرئة رجل قتل شابا أسود أعزل في جريمة وصفت بأنها عنصرية.

وعمت تظاهرات كبرى المدن الأميركية وخصوصا نيويورك وسان فرانسيسكو وشيكاغو الأحد احتجاجا على قرار هيئة محلفين في فلوريدا في وقت متأخر السبت بتبرئة جورج زيمرمان الحارس المتطوع الذي قتل فتى أسود في فلوريدا سنة 2012.

وحث أوباما في بيان له الأميركيين على قبول حكم المحكمة، مضيفا "نحن دولة قانون، ولقد اعطت هيئة المحلفين كلمتها".

وتابع قائلا "الآن أطلب من كل أميركي أن يحترم الدعوة إلى التفكير بهدوء التي أطلقها والدان فقدا ابنهما الشاب".

وقد أطلق جورج زيمرمان (29 سنة) الرصاص على تريفون مارتن (17 سنة) في أحد ليالي فبراير/شباط 2012 عندما كان يقوم بدورية حراسة في مجمع سكني محاط بسياج اثر عراك معه عقب اشتباه زيمرمان في مارتن.

وربط أوباما بين مقتل الشاب الأميركي والمشاكل المحيطة باستخدام الأسلحة في الولايات المتحدة، بعد شهور على فشله أمام الكونغرس في تمرير اجراءات لفرض ضوابط جديدة على اقتناء الأسلحة.

وقال اوباما "يجب أن نسأل أنفسنا كأفراد وكمجتمع، كيف يمكننا أن نمنع مثل هذه المآسي في المستقبل. هذا واجبنا جميعا كمواطنين، وهذه طريقة لتكريم ذكرى تريفون مارتن".

وكانت شرطة فلوريدا امتنعت في بادىء الأمر عن توجيه التهم إلى زيمرمان الذي كان يعتقد أنه في حالة دفاع شرعي عن النفس ما أثار تظاهرات احتجاج كبرى، لكنها أوقفته في أبريل/نيسان 2012 ووجهت إليه التهم بالقتل من الدرجة الثانية.

وكان اوباما أعرب في حينها عن حزنه العميق لمقتل الشاب قائلا "لو كان لدي ابن لكان يشبه تريفون".

كلمات رئيسية أوباما, أميركا, أمريكا


شروط نشر التعليقات على الموقع: الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب النقاش وعدم استخدام الكلمات النابية والعنصرية والخادشة للحياء والمحطة بالكرامة الإنسانية والابتعاد عن التحريض على العنف أو الكراهية.الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط وليس عن رأي "شبكة الشرق الأوسط للإرسال" للإطلاع على النص الكامل للشروط الرجاء زيارة صفحة قواعد وسياسات التعليق على الموقع