الأخبار / علوم و تكنولوجيا

مبيعات آيفون.. خيبة أمل خلال موسم الأعياد

شعار شركة آبل على أحد المباني في سان فرانسيسكو، أرشيف
شعار شركة آبل على أحد المباني في سان فرانسيسكو، أرشيف
حجم حروف النص - +
لم ترق مبيعات هاتف "آي فون"، وهو المنتج الأبرز لمجموعة "آبل" إلى المستوى المطلوب خلال موسم الأعياد، ما تسبب في خيبة أمل المستثمرين، حسبما أعلنت المجموعة.

وتبين من خلال نتائج الربع الأول التي نشرتها المجموعة المعلوماتية من سنتها المالية المعدلة (من تشرين الأول/أكتوبر إلى كانون الأول/ديسمبر) أنها لم تبع خلال تلك الفترة إلا 51 مليون وحدة من هاتف آيفون الذي يشكل عادة أكثر من نصف رقم أعمال المصنع الأميركي.

وأكدت "آبل" أن هذه المبيعات تعد "قياسية" بالمقارنة مع المبيعات المسجلة قبل عام والتي شملت 47.8 مليون وحدة. غير أن المحللين كانوا يتوقعون مبيعات بمعدل 55 مليون وحدة بعد إطلاق النموذجين الجديدين "5 إس" و"5 سي" في نهاية أيلول/سبتمبر.

واعتبر مصرف "باركلايز" أن مبيعات هاتف آيفون هي "من دون شك نقطة سلبية" في التقرير. وعزا ذلك إلى "الإقبال المحدود على هاتف آي فون 5 سي" الذي يعد أرخص النسختين الجديدتين والذي قدم لمواجهة المنافسة المحتدمة من الهواتف الذكية الأرخص كلفة كتلك العاملة بنظام "أندرويد" من "غوغل".

ولم تقدم "آبل" تفاصيل كثيرة عن مبيعات النسختين، لكن مسؤولين بالمجموعة قد أقروا خلال مؤتمر متلفز مع المحللين أن النتائج أتت مختلفة عن التوقعات.

وأشار المسؤولون إلى أن نسخة "5 إس" بوظيفتها القارئة للبصمات قد استقطبت نسبة أكبر من المستخدمين.

وبقيت الأرباح الصافية للمجموعة على حالها خلال الربع الأول من العام مع 13.1 مليار دولار غير أن العائدات على الأسهم المدرجة في البورصة كانت أفضل من المتوقع ب 41 سنتا ووصلت إلى 14.50  دولارا.

وأتى رقم الأعمال أيضا أفضل من التوقعات بقليل، إذ حقق ارتفاعا بنسبة 6 في المئة ليصل إلى 57.6  مليار دولار.

غير أن "آبل" خففت الحماس السائد وكشفت أنها تتوقع رقم أعمال يتراوح بين 42 و 44 مليار دولار خلال الربع الثاني من سنتها المالية الذي يبدأ في كانون الثاني/يناير.

هذا في الوقت الذي يتوقع فيه المحللون أن يصل إلى 46.05  مليار دولار لاسيما بعد اتفاق تسويق هاتف آيفون الذي أبرمته المجموعة مع أول مشغل هواتف خلوية في الصين "تشاينا موبايل".

وأكد المدير العام ل "آبل" تيم كوك أن هذا الاتفاق "قد شهد انطلاقة مذهلة".

وقد سجلت مبيعات قياسية في الصين خلال الأسبوع الأول من تطبيق الاتفاق.

وتحقق المجموعة الأميركية عموما أداء جيدا في الصين حيث ارتفع رقم أعمالها بنسبة 29 في المئة ليصل إلى 8.8 مليارات دولار خلال الفترة الممتدة بين تشرين الأول/أكتوبر وكانون الأول/ديسمبر.

وبخلاف مبيعات هاتف "آي فون" خلال موسم الأعياد، أتت مبيعات جهاز "أي باد" اللوحي أفضل من التوقعات محققة ارتفاعا بنسبة 14 في المئة خلال سنة لتشمل 26 مليون وحدة.

كما حققت حواسيب "ماك" أيضا مبيعات بنسبة 19 في المئة لتصل إلى 4.8 ملايين وحدة. غير أن مبيعات أجهزة "آي بود" التي لم تجددها "آبل" منذ العام 2012 انخفضت بنسبة 52 في المئة إلى 6 ملايين وحدة.

وتؤكد هذه النتائج الأهمية المتزايدة للمنتجات الجديدة التي من المفترض أن تلي هاتف "آي فون" لا سيما في ظل ازدياد التكهنات بشأن ساعة ذكية أو جهاز خاص بالتلفاز أو خدمة دفع.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

كلمات رئيسية الولايات المتحدة, تكنولوجيا, مجموعة آبل, هاتف آيفون, حواسيب ماك, لوحات آيباد


شروط نشر التعليقات على الموقع: الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب النقاش وعدم استخدام الكلمات النابية والعنصرية والخادشة للحياء والمحطة بالكرامة الإنسانية والابتعاد عن التحريض على العنف أو الكراهية.الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط وليس عن رأي "شبكة الشرق الأوسط للإرسال" للإطلاع على النص الكامل للشروط الرجاء زيارة صفحة قواعد وسياسات التعليق على الموقع