أوباما يرفض طلبا جمهوريا بالتراجع عن ترشيح هاغل وزيرا للدفاع

الرئيس باراك أوباما بصحبة السناتور تشاك هاغل خلال زيارة للأردن، أرشيف
الرئيس باراك أوباما بصحبة السناتور تشاك هاغل خلال زيارة للأردن، أرشيف

رفض البيت الأبيض يوم الخميس طلبا تقدم به 15 عضوا جمهوريا في مجلس الشيوخ بسحب ترشيح السناتور الجمهوري السابق تشاك هاغل لتولي وزارة الدفاع.
 

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني "نعتقد بشدة أن السناتور هاغل سيتم تثبيته في منصبه".

وأبدى المتحدث استياءه من الموقف الجمهوري الرافض تعيين هاغل قائلا إن "تضييع الوقت هذا له تبعات، ولدينا 66 ألف جندي في أفغانستان، ونحن بحاجة إلى وزير دفاعنا الجديد في منصبه".

وكان الأعضاء ال15 في مجلس الشيوخ أرسلوا صباحا رسالة إلى الرئيس الديموقراطي باراك أوباما لمطالبته مجددا بسحب ترشيح هاغل قائلين إن "الحصيلة غير الثابتة للسناتور هاغل وتحولاته التي لا تعد ولا تحصى في مسائل مهمة تتعلق بالأمن القومي كانت مقلقة في الأصل، كما أن تصريحاته بشأن إيران كانت مقلقة" أيضا.
 

ورشح أوباما الشهر الماضي تشاك هاغل لخلافة ليون بانيتا، إلا أن هذا الترشيح تسبب في معركة غير مسبوقة في تاريخ مجلس الشيوخ حول هذا المنصب.

ويواجه السناتور الجمهوري السابق انتقادات من زملائه السابقين بسبب تصريحات أدلى بها بشأن إسرائيل وإيران والحرب في العراق.
 

ونجحت الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ في إعاقة تثبيت هاغل في منصبه خلال تصويت في 14 فبراير/شباط عجز فيه الديموقراطيون الذي يمتلكون الأغلبية في المجلس عن حشد 60 صوتا تمثل أغلبية الثلثين اللازمة لإقرار التعيين.

واحتاج هاغل فقط إلى صوتين إضافيين لتثبيت تعيينه في منصبه الأمر الذي يجعل تعيينه أمرا متوقعا في التصويت الجديد يوم الثلاثاء القادم في ظل مؤشرات حول نية بعض الجمهوريين التراجع عن موقفهم الرافض لتعيينه وزيرا للدفاع.


شروط نشر التعليقات على الموقع:
الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب النقاش وعدم استخدام الكلمات النابية والعنصرية والخادشة للحياء والابتعاد عن التحريض على العنف أو الكراهية.الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط وليس عن رأي "شبكة الشرق الأوسط للإرسال"
للإطلاع على النص الكامل للشروط الرجاء زيارة صفحة قواعد وسياسات التعليق على الموقع