هل قرأت هذا الخبر؟

بالفيديو: المالكي يدعو إلى جعل كربلاء قبلة للمسلمين

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال إلقائه التصريحات المثيرة للجدل بشأن القبلة
رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال إلقائه التصريحات المثيرة للجدل بشأن القبلة
أثارت دعوة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بجعل كربلاء قبلة للعالم الإسلامي ردود فعل قوية على مواقع التواصل الاجتماعي. فقد اتهمه مغردون بـ"جر المسلمين إلى الفتنة، لأن قبلة الله موجودة في مكة".

وكان المالكي قد قال في تصريحات تلفزيونية الأربعاء إن "كربلاء يجب أن تكون قبلة العالم الإسلامي، لأن فيها الحسين، وأتمنى من الأخوة في الحكومة المحلية أن يعجلوا ويسرعوا بتطوير الخدمات الملائمة والمناسبة لاستقبال زوار الإمام الحسين في كل المناسبات".

وأضاف أن "زائري الإمام الحسين ليسوا فقط في المناسبات التي نحياها في العاشر من المحرم وفي الأربعين، وإنما في كل جمعة وفي كل يوم، لأنه قبلة، والقبلة نتجه إليها في كل يوم خمس مرات، وكذلك الحسين وهو ابن هذه القبلة التي أوصانا الله أن نتجه إليها".

 

هل يرمي المالكي الحطب على نار الطائفية؟
 
قال الكاتب السعودي سلمان الدوسري في مقال له على صحيفة "الاقتصادية" السعودية إن كلام المالكي "استفز مسلمي العالم"، مضيفا أن "أكثر المتطرفين لم يفعلها. أتعبت الطائفيين من بعدك يا نوري".

وأضاف قائلا إنها "ليست المرة الأولى التي يتفوق بجدارة الحس الطائفي عند المالكي على الحس السياسي، وله سوابق لم يبلغها مسؤول قبله، حتى المسؤولون الإيرانيون على الرغم من تصدرهم وتخطيطهم للمشهد الطائفي بأكمله".

وأعرب الدوسري عن اعتقاده أن "المالكي يسير في الطريق نفسه الذي سلكه قبله زعيم حزب الله حسن نصر الله، ويتفوق عليه بأنها المرة الأولى التي ينزلق فيها رئيس وزراء، إلى هذا الانحدار الرهيب ورمي مزيد من الحطب على نار الطائفية المستعرة أصلا".

وعرف موقع تويتر ردود أفعال قوية على تصريحات المالكي، وهنا باقة من التغريدات:
 

كلمات رئيسية رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي,كربلاء قبلة للعالم الإسلامي,نار الطائفية,الكاتب السعودي سلمان الدوسري,زوار الإمام الحسين,ردود أفعال قوية على تصريحات المالكي


شروط نشر التعليقات على الموقع:
الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب النقاش وعدم استخدام الكلمات النابية والعنصرية والخادشة للحياء والابتعاد عن التحريض على العنف أو الكراهية.الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط وليس عن رأي "شبكة الشرق الأوسط للإرسال"
للإطلاع على النص الكامل للشروط الرجاء زيارة صفحة قواعد وسياسات التعليق على الموقع