الإعلان عن زواج رئيس كوريا الشمالية وواشنطن تعلق بسخرية

رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ-اون بصحبة زوجته ري سول-جو
رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ-اون بصحبة زوجته ري سول-جو
حجم حروف النص - +
أعلنت وسائل الإعلام الكورية الشمالية زواج رئيس البلاد كيم جونغ-اون من امرأة كانت تظهر بجواره مؤخرا، في خطوة اعتبرها محللون رغبة في تأكيد نضج الزعيم الشاب، فيما أثار هذا الإعلان سخرية واشنطن من جهة أخرى.

وقالت وسائل الإعلام إن "الشابة الأنيقة" التي ظهرت بجواره تدعى ري سول-جو وهي زوجته.

ويهدف الإعلان عن زواجه إلى التأكيد على أنه "لم يعد طفلا"، كما قال شانغ يونغ-سوك، الخبير في مؤسسة الدراسات من أجل السلام والوحدة في جامعة صول.

ولا يعرف تحديدا تاريخ ميلاد كيم جونغ-اون الذي تولى السلطة في ديسمبر/كانون الأول 2011، بعد وفاة والده كيم جونغ-ايل.

ويعتبر الخبراء أن هذا الشاب القوي البنية، ذو الوجه المستدير، لا يقل عن الثلاثين من عمره.

وقد اتخذ كيم جونغ-اون في الفترة الأخيرة بضعة تدابير ليثبت فعلا أنه يتولى السلطة، ففي منتصف يوليو/تموز، عزل قائد الجيش واصدر مرسوما ارتقى بموجبه إلى رتبة "ماريشال" التي لم يحصل عليها قبله سوى جده ووالده.

وفي الحياة العامة، اعتمد جونغ-اون أسلوبا لا يتسم بالتحفظ الذي اتصف به أسلوب والده، فهو يبتسم ولا يتردد من الاستراحة إلى جانب الجنود وحمل الأطفال.

لكن على رغم هذه التغيرات السطحية في كوريا الشمالية، تقول مجموعة "انترناشونال كرايزيس" البحثية إنه من غير المجدي انتظار إصلاحات ديموقراطية واقتصادية، أو تهدئة للتوترات مع كوريا الجنوبية.

وقالت المجموعة إن السكان خارج العاصمة بيونغ يانغ يواجهون دائما نقصا حادا في المواد الغذائية في أعقاب عقود من اقتصاد موجه ومركز.

وأسفرت المجاعة التي ضربت كوريا الشمالية في أواسط التسعينات عن مئات آلاف الضحايا، كما تقول المنظمات غير الحكومية.

والقسم الأكبر من الموارد مخصص للجيش وبرنامج الأسلحة النووية والصواريخ، الذي ولد خلافات حادة في المنطقة وحمل مجلس الأمن الدولي على فرض عقوبات.

موقف واشنطن

وفي تعليقها على نبأ زواج الزعيم الكوري الشمالي، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند بسخرية  "لا اعتقد أننا دعينا إلى حفل الزفاف ولا حققنا سبق إعلان النبأ".

وتابعت قائلة "نرغب في أن نوجه تمنياتنا الحارة إلى جميع المتزوجين. لكن هواجسنا تتمحور في المقام الأول حول شعب كوريا الشمالية".

ومضت تقول "نأمل في أن تتحسن ظروفهم الحياتية وان يقوم القادة الجدد في كوريا الشمالية بالخيار الصحيح عبر فتح البلاد والقيام بمزيد من الخطوات لمصلحة شعبهم".

شروط نشر التعليقات على الموقع: الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب النقاش وعدم استخدام الكلمات النابية والعنصرية والخادشة للحياء والمحطة بالكرامة الإنسانية والابتعاد عن التحريض على العنف أو الكراهية.الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط وليس عن رأي "شبكة الشرق الأوسط للإرسال" للإطلاع على النص الكامل للشروط الرجاء زيارة صفحة قواعد وسياسات التعليق على الموقع