أحكام "محكمة القرن" تثير غضبا في الشارع المصري وتصيب مبارك بوعكة

الرئيس المصري السابق حسني مبارك يدخل قاعة المحكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك يدخل قاعة المحكمة
x
الرئيس المصري السابق حسني مبارك يدخل قاعة المحكمة
الرئيس المصري السابق حسني مبارك يدخل قاعة المحكمة
قال ياسر بحر محامي الرئيس السابق حسني مبارك والذي حكم عليه السبت بالسجن المؤبد لمسؤوليته عن قتل متظاهرين إبان الانتفاضة التي أطاحت به العام الماضي، قال إن موكله سيطعن في الحكم  الذي صدر ضده أمام محكمة النقض.

وأشارت الأنباء إلى أنه تم نقل مبارك إلى قسم العناية المركزة في سجن طرة على اثر إصابته بوعكة صحية بعد الاستماع للحكم، بأمر من النائب العام المصري عبد المجيد محمود.

وقال رئيس المحكمة القاضي احمد رفعت إن المحكمة قضت بما "استقر في وجدانها وضميرها وبعد غوص في الأوراق وما حوته من تحقيقات وما أرفق بها من مستندات وما ارتاحت إليه عقيدتها".

ونطق المستشار رفعت بالحكم بعدما عرض التهم المنسوبة لكل المتهمين، وقال:"حكمت المحكمة حضوريا لجميع المتهمين عدا المتهم الثاني فهو غيابي، أولا: بمعاقبة محمد حسني السيد مبارك بالسجن المؤبد عما أسند إليه من الاتهام بالاشتراك في جرائم القتل المقترن بجنايات قتل وشروع في قتل أخرى، موضوع الاتهام المسند إليه بأمر الإحالة.

ثانيا: بمعاقبة حبيب إبراهيم حبيب العادلي بالسجن المؤبد عما أسند إليه من الاتهام بالاشتراك في جرائم القتل المقترن بجنايات قتل وشروع في قتل أخرى، موضوع الاتهام المسند إليه بأمر الإحالة.

ثالثا: بإلزام المحكوم عليهما سالفي الذكر بالمصاريف الجنائية.

رابعا: بمصادرة المضبوطات المقدمة موضوع المحاكمة.

خامسا: ببراءة كل من أحمد محمد رمزي عبدالرشيد، عدلي مصطفى عبدالرحمن فايد، حسن محمد عبدالرحمن يوسف، إسماعيل محمد عبد الجواد الشاعر، أسامة يوسف إسماعيل المراسي، وعمر عبدالعزيز فرماوي عفيفي، مما أسند إلى كل منهم من اتهامات وردت بأمر الإحالة.

سادسا: بانقضاء الدعوى القضائية المقامة قبل كل من محمد حسني السيد مبارك وحسين كمال الدين إبراهيم سالم وعلاء محمد حسني السيد مبارك وجمال محمد حسني السيد مبارك، عما نسب إلى كل منهم في شأن جنايتي استعمال النفوذ وتقديم عطية وجنحة قبولها بمضي المدة المسقطة للدعوى القضائية".

ووقعت صدامات داخل قاعة المحكمة فور صدور الحكم، وهتف محامو أسر الضحايا "باطل باطل" و "الشعب يريد تطهير القضاء".

وأمر النائب العام المصري عبدالمجيد محمود باستمرار حبس نجلي مبارك على ذمة قضية التلاعب في البورصة.


الشارع المصري غاضب


وخارج القاعة بدأ الشارع المصري غاضبا على هذه الأحكام التي وصفها البعض بغير العادلة، كما احتشدت جموع المواطنين في ميدان التحرير احتجاجا على الأحكام.

وفي ردود الفعل، رفض عضو مجلس الشعب عن حزب الوفد محمود السقا الحكم وما وصفها بالأخطاء الجسيمة التي ارتكبها الحكام، وأضاف:

"كانت الأسباب التي قالها بالنسبة لمن بُرئ هي أسباب تبرئ العادلي وتبرئ حسني مبارك، فأنا والناس في دهشة، أولا هو أدى براءة لحسني ومؤبد، وفي باقي القضايا براءة، والعادلي مؤبد وبراءة، والقضايا المنسوبة لباقي المتهمين معه من وزارة الداخلية كلهم أخدوا براءة، والوقائع المنسوبة إلى جمال مبارك وعلاء مبارك إسقاط هذه الدعوى العمومية بالتقادم، وهو ينسى أن التقادم لا يتم إلا في حالة عدم المحاكمة أو أي إجراء قانوني، فالمحاكمة بنفسها تسقط فكرة التقادم". 

أما عضو اللجنة المصرية لحقوق الإنسان وأستاذ القانون الجنائي في جامعة حلوان عماد الفقي، ، فقال إن الجميع كان يتوقع صدور حكم الإعدام من خلال المقدمة التي  تفضل بها المستشار أحمد رفعت.

وأوضح "النتيجة التي ترتبت على هذه المقدمة لم تكن تتفق معها على الإطلاق، فواقع الأمر أن الحكم هو براءة لكافة المتهمين وليس إدانة لمبارك وحبيب العادلي فقط، لأن العادلي محكوم عليه بالسجن في قضايا فساد، ومبارك الذي تجاوز الـ80 عاما لا يمكن أن يمكث في السجن مدة الـ20 سنة أو السجن المؤبد الذي قضت به المحكمة".


من جانبه، وصف المتحدث باسم حركة 6 أبريل طارق الخولي قرار المحكمة بالمفاجئ، موجها أصابع الاتهام إلى المجلس العسكري الحاكم،  وقال لـ "راديو سوا":

"الحقيقة أن هذا الحكم مفاجأة بالنسبة لكثير من شباب الثورة وفي فكرة حصول جمال وعلاء على البراءة كان هذا الأمر غريبا جدا، أما حصول مبارك والعادلي على المؤبد فكان بالنسبة لنا أن البقية هم صنعوا ذلك، كيف صنع حبيب العادلي ومبارك وحدهما كل هذه الجرائم من قتل المتظاهرين، فكان غريبا أن يحصل البقية على أحكام بالبراءة. لكن القاضي يتحدث عن أدلة لم يتم جمعها، وعن أدلة تم طمسها منذ فترة طويلة، كنا ننزل الميدان ونتحدث عن ضرورة تسريع القبض والتحفظ على مبارك والعادلي ورجاله حتى تتم محاكمتهم محاكمة عادلة ولا يتم طمس الأدلة، إلا أن القائمين على هذه الدولة "المجلس العسكري" ماطل في إدخال مبارك القفص حتى يستطيع هو ورجاله طمس الحقائق ومحو الأدلة التي تثبت جرمهم، وتتسبب في وضع حبل المشنقة حول رقبة مبارك، لا السجن المؤبد".

احمد شفيق يدعو الى قبول الاحكام


ويأتي الحكم في وقت تشهد فيه البلاد توترا سياسيا بسبب الانتخابات الرئاسية التي قد تأتي بآخر رئيس وزراء لمبارك، احمد شفيق إلى سدة الحكم إذ يخوض جولة الإعادة في مواجهة مرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي في 16 و17 يونيو/حزيران الحالي.

وقد دعا المرشح للجولة الثانية لانتخابات الرئاسة المصرية أحمد شفيق الى "قبول" الاحكام القضائية بعد الحكم الذي صدر صباح السبت في قضية الرئيس السابق حسني مبارك.
وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية ان شفيق اكد في بيان اصدره بعد الحكم في قضية مبارك انه "يحترم أحكام القضاء ويؤكد على ان منهجه إذا ما حصل على ثقة الشعب سيكون هو احترام القانون وتعزيز استقلال القضاء وأنه كمرشح لرئاسة الجمهورية يؤكد إصراره على قبول كل حكم قضائي" .

 

كلينتون ترفض التعليق



وفي الولايات المتحدة، رفضت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون السبت التعليق على الحكم بالسجن المؤبد الذي صدر ضد الرئيس المصري السابق حسني مبارك.
 


وقالت كلينتون أمام الصحافيين في مدينة ترومسوي في أقصى شمال النرويج حيث تتواجد في إطار جولة تستغرق تسعة أيام في سكاندينافيا وستقودها أيضا إلى القوقاز وتركيا، ان هذا القضية تتعلق "بالمصريين ونظامهم القضائي وحكومتهم".


شروط نشر التعليقات على الموقع:
الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب النقاش وعدم استخدام الكلمات النابية والعنصرية والخادشة للحياء والابتعاد عن التحريض على العنف أو الكراهية.الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط وليس عن رأي "شبكة الشرق الأوسط للإرسال"
للإطلاع على النص الكامل للشروط الرجاء زيارة صفحة قواعد وسياسات التعليق على الموقع