Accessibility links

logo-print

داعش يتبنى هجوما أوقع سبعة قتلى في صنعاء


الدخان يتصاعد من فندق القصر بعد الهجوم

الدخان يتصاعد من فندق القصر بعد الهجوم

قتل سبعة يمنيين الثلاثاء في انفجار استهدف مسجد النور في حي النهضة بالعاصمة اليمنية صنعاء، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن تنفيذ الهجوم.

وتخضع العاصمة صنعاء لسيطرة الحوثيين، وتشهد محافظات اليمن اشتباكات عنيفة بين المسلحين الحوثيين والقوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، وسط تقدم تحرزه قوات هادي في السيطرة على المدن والمحافظات اليمنية.

تحديث: 17:35 تغ

أدى هجوم صاروخي استهدف مقر الحكومة اليمنية المؤقت ومواقع عسكرية محيطة به في عدن صباح الثلاثاء، إلى مقتل عدد من الأشخاص. ولم يصب نائب الرئيس، رئيس الوزراء خالد بحاح، أو أي من أعضاء حكومته، بأذى.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش، مسؤوليته عن الهجوم.

وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية، بأن الهجمات أدت إلى مقتل 15 من عناصر قوات التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين، والقوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

وكانت الوكالة قد اتهمت الوكالة الحوثيين وقوات الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بتنفيذ الهجوم الذي استهدف فندق القصر ومقار تابعة للإدارة الإماراتية بعدن، لكن الحوثيين نفوا مسؤوليتهم عن الهجوم. وقال عضو اللجنة السياسية لجماعة أنصار الله الحوثية محمد البخيتي، إن طريقة تنفيذ العملية، تؤكد أن تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية داعش قد يكونا وراء الهجمات:

وأشار البخيتي في اتصال مع "راديو سوا"، إلى أن هذه الهجمات تكشف هيمنة القاعدة وداعش على المحافظات الجنوبية في اليمن:

بحاح: لن نغادر عدن

وقال بحاح عقب الهجوم إنه وأفراد حكومته باقون في عدن ولن يغادروها، حسبما نقلت عنه صحيفة عدن الغد. ودعا رئيس الحكومة المعترف بها دوليا، أهالي المدينة الجنوبية إلى التكاتف، مؤكدا أن أي محاولة لزعزعة الأمن في المدينة هدفها إفشال الحكومة وإسقاط المدينة في أتون الفوضى.

وكانت القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي قد استعادت السيطرة على عدن، كبرى مدن الجنوب، من قبضة الحوثيين في تموز/يوليو الماضي.

نجاة أعضاء الحكومة (6:37 بتوقيت غرينيتش)

أعلن مدير أمن مدينة عدن محمد مساعد الأمير أن التفجيرات التي وقعت صباح الثلاثاء في فندق القصر الذي تتخذه الحكومة اليمنية مقرا مؤقتا لها ناجم عن انفجار سيارات مفخخة.

وأبلغ المسؤول الأمني مراسل "راديو سوا" في عدن عرفات مدابش بأن أعضاء الحكومة لم يتعرضوا لأي أذى في الهجوم.

آخر تحديث: 05:25 ت غ في 6 تشرين الأول/أكتوبر

اندلعت النيران صباح الثلاثاء في فندق بمدينة عدن اليمنية، حيث مقر إقامة رئيس الوزراء خالد بحاح وأعضاء حكومته، بعد إصابته بثلاثة صواريخ على الأقل.

ونقل مراسل" راديو سوا" في اليمن عرفات مدابش، الذي كان متواجدا قرب الفندق، عن عميد في الجيش اليمني القول إن القذائف يرجح أن يكون مصدرها منطقة قريبة تخضع لسيطرة الحوثيين.

وأشار المراسل إلى عدم توافر معلومات مؤكدة بشأن مصير رئيس الوزراء وأعضاء حكومته:

ورجح مسؤول محلي في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية سقوط قتلى وجرحى.

وقال مراسل الوكالة إن أعمدة من الدخان كانت تتصاعد من فندق القصر في ضاحية غرب عدن.

وأفاد شهود بأن سيارات إسعاف وفرق من الدفاع المدني هرعت إلى موقع الهجوم.

XS
SM
MD
LG