Accessibility links

logo-print

فنانون يمنيون يطلقون حملة للتصدي للطائفية عن طريق الرسم على الجدران


جدارية للفنان اليمني مراد سبيع تتناول موضوع الطائفية في اليمن

جدارية للفنان اليمني مراد سبيع تتناول موضوع الطائفية في اليمن

للتصدي للعديد من المشكلات الاجتماعية والمرحلة السياسية الحرجة التي يمر بها اليمن، أطلق الفنان والناشط اليمني مراد سبيع حملة فنية للرسم على الجدران العامة لرفع الوعي بقضايا تنذر بأزمات مقبلة في البلاد إن لم تُعالج، ومن أهمها مشكلة النعرات الطائفية وظاهرة انتشار السلاح والاختطاف.

وقد جاءت حملة "12 ساعة" التي أطلقها سبيع وثلة من أصدقائه على موقع فيسبوك، والتي ستناقش عبر الرسم 12 قضية اجتماعية، بعد حملتين فنيتين لاقتا نجاحا وقبولا واسعا من قبل جدارية للفنان اليمني ذي يزن العلوي تتناول موضوع الطائفية

جدارية للفنان اليمني ذي يزن العلوي تتناول موضوع الطائفية

المجتمع اليمني لفكرة الرسم على الجدران كطريقة للمخاطبة وإرسال الرسائل التي تثير النقاش حول المشكلات الاجتماعية.

وكان اليمن قد شهد منذ سنوات حربا شرسة بين الحوثيين الشيعة وقوات الحكومة من جهة، والحوثيين والسلفيين من جهة أخرى، ولا تزال تداعياتها الطائفية شاخصة.

وفي حديث مع موقع "راديو سوا" أكد سبيع أن المجتمع اليمني تفاعل مع الحملة الفنية الجديدة لأنه "متخوف جدا من هذه المرحلة الخطرة التي يمر بها اليمن، لذا فإن اتخاذ الجدران كوسيلة للتعبير عن همومه وخوفه من الطائفية وانتشار السلاح لاقى تفاعلا إيجابيا كبيرا".

ويشير سبيع إلى أن جدران الأبنية العامة والخاصة التي رسم عليها في حملته الأولى "لوّن جدار شارعك" كانت "مليئة بشعارات التحريض من كلا الأطراف المتناحرة ومليئة بثقوب الرصاص وقذائف الآر بي جي، وكانت تلك الحملة رسالة سلام لمحو تلك الكآبة والحزن، ومحو آثار الحرب التي خلفتها صراعات 2011 على شوارع وجدران مدينة صنعاء". وقد استمرت هذه الحملة الفنية من 15 مارس/آذار حتى 14 يونيو/حزيران 2012، ونشطت في عدد من المدن اليمنية الكبرى.

وقد تلتها حملة أخرى بعنوان "الجدران تتذكر وجوههم" وهدفت إلى التذكير بقضية المختفين جدارية لفنانين يمنيين مشكلة انتشار السلاح في المجتمع

جدارية لفنانين يمنيين مشكلة انتشار السلاح في المجتمع

قسريا، ورسم فيها الفنانون أكثر من 100 مختفٍ قسريا في صنعاء وإب وتعز والحديدة، واستمرت الحملة لسبعة شهر بدأت في 8 سبتمبر/أيلول 2012 حتى 4 أبريل/نيسان 2013.

أما في حملة "12 ساعة" فيقول سبيع إن الأمر "يتطلب حرفية في كيفية إرسال الرسائل إلى المجتمع والسياسيين ولهذا شاركني في الساعة الثانية والتي حملت عنوان (الطائفية) الفنانان أيمن الكوكباني وذي يزن العلوي. و في الساعة الثالثة سنرسم حول (الاختطاف) والذي سيشارك فيه عدد من الفنانين الآخرين".

الجداريات: فن الشعب لا فن النخبة

وعن أهمية الفن في رفع المستوى الثقافي، يرى سبيع أن الفن رسالة فعالة وقوية "إذ أن الفنان يستطيع أن يوصل رسالة عبر اللون تلتقطه العين بلحظة وتصل لعشرات الآلاف، وساهم ويساهم في التعبير عن مخاوف الناس"، لكن سبيع يخص تجربته في "فن الرسم في الشارع" ودورها في إيصال رسائل من وإلى المجتمع دون أن تكون بمعزل عن الناس، حيث إن هذا النوع من التعبير "يُخرج الفن من المساحات المحصورة في طبقة معينة إلى الشعب، فالفن يخسر جمهورا عملاقا حينما يخاطب فئة من طبقة معينة. أما الجداريات فهي لكل الناس ونحرص في الحملات على أن تكون الجداريات مفهومة للجميع، فالفن من المجتمع وإليه".

ويذكّر سبيع أن المجتمع اليمني غير قادر على حضور المعارض الفنية التي غالبا لا يحضرها إلا النخبة والسياسيين والسفراء، ويضيف أن الرسم على الجدران "فرصة كبيرة للفن والفنانين ليشقوا طريقهم إلى العمق الاجتماعي البسيط الذي يشكل الغالبية الساحقة من اليمنيين".

من الفن إلى التغيير

ويشير سبيع إلى العديد من النتائج العملية التي أدت إليها حملاته الفنية، فقد ساهمت حملة "الجدران تتذكر وجوههم" في توعية المجتمع اليمني على قضية المختفين قسريا التي كان همّها مقتصرا على أسر المختفين ومناصري القضية، ويقول سبيع "شهدت الحملة أثناء عملها جدارية للفنان اليمني أيمن الكوكباني تتناول مشكلة الطائفية

جدارية للفنان اليمني أيمن الكوكباني تتناول مشكلة الطائفية

في الشارع على ظهور المختفي قسريا مطهر الإرياني، المختفي سنة 1982 والذي ظهر في مدينة الحديدة، ووجد عليه آثار تعذيب وثقوب بالدريل في قدميه، وأيضا الاشتباه بظهور حالات اختفاء قسري أخرى".
ومن نتائج الحملة أيضا يقول سبيع إنها أدت إلى "مناقشة قضية المختفين قسريا في مجلس النواب وتشكيل لجنة عسكرية للتحقيق في قضايا الاختفاء القسري، ودعوة المفوضية السامية للأمم المتحدة في اليمن إلى التوقيع على اتفاقية حماية المواطنين من الاختفاء القسري الذي لم توقع عليها اليمن، وآخرها إقرار مجلس الوزراء على التوقيع على اتفاقية حماية الناس من الاختفاء القسري".

من جانب آخر، يؤكد سبيع أن حملة "لوّن جدار شارعك" كسرت حاجزا كبيرا في المجتمع من حيث ما هو سائد من أن الرسم حرام وأن المجتمع اليمني لا يقبل الرسم.

الرسم على الجدران: نضال سياسي

ويقول سبيع إن الرسم على الجدران يحتاج كثيرا من النضال إذ تتعرض الأعمال أحيانا للتخريب، ففي حملة "الجدران تتذكر وجوههم" تعرضت بعض الجداريات التي رسمت عليها وجوه المختفين قسريا إلى الطمس. ويوضح أن الرسوم إذ كانت بجوار مكتب قائد الفرقة أولى مدرع علي محسن الأحمر، وقد عاد الفنانون بعد ذلك بأسبوع لرسم وجوههم من جديد، "ولكن فوجئنا بأطقم عسكرية مع فوج من الجنود على متنها جاؤوا لمنعنا من الرسم وتفريق الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها أسر المختفين قسريا ضد طمس صور المختفين قسريا منهم.. واضطر بعض الأصدقاء إلى التواصل مع أمانة العاصمة للسماح لنا بالرسم في نفس المكان ولم يتركنا العسكر إلا وقد شاهدو التصريح".

دعم ذاتي للحفاظ على الاستقلالية

من ناحية الدعم المادي، يؤكد سبيع أنه يعتمد هو وأصدقاؤه على الدعم الذاتي كي لا يكونوا مقيدين فنيا أو سياسيا، ويقول "تلقينا بعض العروض من منظمات مدنية لكن حفاظا على استقلالية الحملات تجنبت قبولها".

أما من ناحية الدعم المعنوي فيقول سبيع عن زملائه "حقا أنا محظوظ بأصدقاء رائعين كانوا القلب والروح للحملات وأخص حملة (الجدران تتذكر وجوههم)".
  • 16x9 Image

    لينة ملكاوي

    تخرجت الكاتبة في قسم علوم الحاسوب في جامعة اليرموك في الأردن، وبدأت عملها في الصحافة التقنية مع مجلة بايت في عمّان، ثم عملت كاتبة تقنية في شركة الزين للتكنولوجيا، قبل أن تنتقل إلى الولايات المتحدة لدراسة الماجستير في أنظمة المعلومات. عملت مع مجلة هاي الأميركية، وتعمل مع موقعي قناة الحرة وراديو سوا منذ نحو ست سنوات. تكتب في العربية والإنكليزية، وتهتم بشكل خاص بمجالات التكنولوجيا والصحة والثقافة.

XS
SM
MD
LG