Accessibility links

logo-print

مبعوث الأمم المتحدة يبدأ جهود الوساطة في اليمن


اسماعيل ولد الشيخ أحمد

اسماعيل ولد الشيخ أحمد

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الجمعة إنه سيبدأ التحضير لعقد جولة مفاوضات جديدة بين أطراف النزاع اليمني.

وأضاف ولد الشيخ أحمد في حديثه لمجلس الأمن الدولي أن الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح أعلنوا بوضوح "أنهم على استعداد لتطبيق القرار الدولي 2216 بما فيه انسحاب يتم التفاوض بشأنه من أهم المدن" التي سيطروا عليها و"تسليم الدولة الأسلحة الثقيلة كافة" التي استولوا عليها.

وأوضح المبعوث الأممي أن الحكومة اليمنية كانت أعلنت من جانبها "أنها سترسل وفدا للمشاركة في مفاوضات السلام". وتابع "سأبدأ فورا العمل مع الحكومة والحوثيين وباقي الأطراف لوضع جدول أعمال وتاريخ وشكل هذه المفاوضات".

وأكد ولد الشيخ أحمد أنه سيكون " قادرا قريبا على إعلان مكان وموعد المفاوضات". مشيرا إلى أن القرار الدولي "هو قاعدة التفاوض لكنه اتفاق إطار" ويعود إلى الأطراف اليمنية توضيح كيفية تطبيقه.

ووصف المبعوث الأممي الوضع الإنساني في اليمن بأنه "كارثي وأن أكثر من 21 مليون يمني بحاجة إلى مساعدة إنسانية، أي 80 بالمئة من السكان".

وشهدت اليمن محاولتين فاشلتين لجمع الأطراف اليمنية على طاولة التفاوض الأولى في حزيران/ يونيو والثانية في أيلول/ سبتمبر في الوقت الذي خلف فيه النزاع أكثر من 5000 قتيل منذ نهاية آذار/ مارس الماضي حسب إحصاءات الأمم المتحدة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG